X

السودان: إسحاق أحمد فضل الله يكتب: تفسير..

ونضطر إلى التفسير..
وزلزال ياعثمان. يضرب أزمير قبل سنوات.. وصاحب عمارة هناك يجلس فوق ركام عمارته وهو ينهمك في تنظيف شظية من الزجاج المحطم.. يمسح ويمسح..
ونحن الآن فوق الركام.. نمسح ونمسح.
والقوات الدولية في الخرطوم .. ونحن منهمكين في.. حميدتي قال.. والبرهان فعل.. والشيوعي غاص..
ونصبح أغرب ظاهرة في تاريخ الدول..
ونكتب وكأننا نحك الجرب..
ومن حك الجرب .. أن المجلس الحكومي للأمن . حين يجتمع الخميس . ويصنع قرار بتشديد الحصار بدعوى محاربة الكورونا ينظر إليهم رجل رشيد .. ثم يقول.
جيد .. طيب.. أحظروا وأمنعوا . الجائع من أن يخرج لشراء الرغيف. وأمنعوا صاحب المريض من حمله في عربته
قال.. وأمنعوا وأمنعوا..
وقال.. هذه أروع طريقة لجعل الشعب يرفع يده ويضرب.
=================
ولحم الثور تنهشه الأنياب. ومدير مخابرات الإمارات يهبط الخميس لشيئ غريب..( والدولة كالعادة تقدم للجمهور حديثا كاذبا عن سبب الزيارة هذه
بينما الرجل.. مايأتي به كان هو أن هزيمة حفتر في ليبيا وهروب جيش حفتر. أشياء تجعل الإمارات تبحث عن مرتزقة للقتال مع حفتر
قبلها.. القيادة الجديدة لإريتريا في مخطط الحرب والتقسيم تجرجر السودان للخطوة التالية للتقسيم
حرب إريترية ضد إثيوبيا
إثيوبيا جيشها يطحن إريتريا
ثم ملايين الإريتريين ينسكبون إلى السودان
بعدها..
غربا يكون انفصال الغرب قد اكتمل تحت حماية القوات الدولية..
وشرقا .. تكون إريتريا قد سكبت مليون لاجئ.
وكالعادة اللاجئ هذا يصبح مواطنا مثلما أصبح الذين من قبلهم واحتلوا كسلا. والقضارف
وفي الوسط.. الحركات المسلحة تصبح هي الحكومة..
الحركات المسلحة الآن هي من ينصب الولاة. وهي من يحصل على نصف مقاعد مجلس السيادة بقرار رسمي من محادثات الجنوب
وشمالا.. مصر تخدم حلايب على راحتها تماما..
وجنوبا . الجنوب سوف يتمدد على مزارع جنوب النيل
عندها… السودان
لا دين..
لا رغيف .
لا وقود .
لا ملكية لأحد ..
لا جيش.. الجيش يحارب بعد وصول القوات
لا أمن..
عندها لا وطن
ونحن لانزال نكتب عن.
صلح حميدتي وموسى هلال .. هل تم؟
========
عثمان ..
المعادلة التي يقودها الغرب لبشتنة السودان تعتمد على أن السوداني لايطيق أن يحدثه أحد عن جذور الأشياء.
عثمان..
هاك…
عام ١٩٨٣ بدأ مخطط فصل الجنوب. ليفصل بعد ربع قرن
والخطوات كانت هي
مخطط الغرب لتقسييم السودان يجد أن ما يمنع الانفصال هو أن
الجنوبيون عند الحرب يهاجرون إلى الشمال.. ويجدون أن الشمال غير ما صوروه لهم
عندها.. الغرب يأتي بفكرة صناعة جيل جديد لا يعرف ولا يرى الشمال
والجيل هذا يعيش في الدول المجاورة
والجيل هذا هو الذي قاتل مع قرنق
الأيام زاتها يصنعون قادة لهذا الجيل الأعمى..
وهكذا صنعوا الدينكا دون بقية القبائل..
وهكذا التعليم للدينكا فقط .. المال للدينكا فقط.. القيادة للدينكا فقط ..
والشيوعي جعلوه يدعم قرنق من الشمال. والشيوعي الأبله جعلوه يظن أن قرنق هو الجناح المسلح للحزب الشيوعي.. بينما الشيوعي كان في الحقيقة جهاز مخابرات لقرنق
معها كانت صناعة الكراهية في الغرب للقبائل التي ليست عربية ..
=============
الإنقاذ حين جاءت .. كان الشمال قد أصبح جاهزا للسقوط في أيدي الجنوب.. واكتمال مشروع دولة غير عربية وغير مسلمة..
ومنصور خالد الذي يموت الاسبوع الماضي./ يرحمه الله إن شاء / هو صاحب الجملة التي تقول.
على السودان أن يستعد لأول حاكم غير عربي وغير مسلم.. حتى هذا ضربه المسلمون في الشمال.
فجاءت الإمارات بالشيوعي لصناعة دولة غير مسلمة
وحتى هذه لما حاصرها الإسلام جاء الشيوعي بالقوات الدولية
والخطة القادمة هي. جعل المسلمين يشتمون ويشتمون ويردحون .. لأن الشتائم في التاريخ كله لم تقتل أحدا…