X

‏محمد محمد خير: مشكلتنا في السلم الخماسي

أقاصي الدنيا

محمد محمد خير

مشكلتنا في السلم الخماسي

عندما تسأل المهتمين بشأن الفنون الغنائية والموسيقية من فنانين وأكاديميين ونقاد صحفيين عن ضمور مساحة الأغنية السودانية في المحيط العربي، يجيبون إجابة واحدة، ظلت ثابتة ومتجددة وراسخة وهي “السلم الخماسي”، فالأذن العربية لا تألفه والوجدان العربي لا يهفو إليه!

تلك معضلة شكَّلت حاجزاً وحجاباً بين فنوننا والرقعة العربية وجعلت فن الموسيقى في بلادنا محصوراً في النطاق المحلي جداً لأن “السلم الخماسي” يكبحه ويجعله غير قادر على النفاذ والامتداد.

صباح أمس ظلت قناة العربية تروِّج لمسابقة الـM.B.c التي يتسابق عليها مغنون شباب على مدى أشهر، ليتوج أحدهم أميراً للغناء العربي، لم يشارك في هذه المسابقة أي فنان سوداني منذ بداياتها حتى طورها الأخير والمشكلة هي “السلم الخماسي”!

بدأت- وفي النفس حسرة- أطوف بجنس آخر هو الأدب، وجدت أنه لولا جهد البروفيسور العلامة عبد الله الطيب في كتابه “المرشد لفهم أشعار العرب وصناعتها” وروايات الطيب صالح وأغنية أم كلثوم التي كتب شعرها الهادي آدم، والعلاقة الشخصية بين العقاد ومعاوية محمد نور، وحملة العلاقات العامة التي يقوم بها أمير تاج السر لرواياته، لما عرف الأدب العربي عنا شيئاً، أحيي هنا الشاعرة روضة الحاج التي أثبتت أننا من أعمدة الشعر العربي والثقافة العربية الإسلامية.

لقد أثبت الدكتور محمد إبراهيم الشوش أننا نستطيع أن نعزف على أكثر من سلم حين كان رئيساً لتحرير مجلة الدوحة التي كانت في عهده رئة المثقفين العرب وبستان الإبداع الشعري والنثري، وسار على سلم الشوش الفنان إبراهيم الصلحي الذي سيعرض لوحاته في الثاني من يوليو القادم بـ”تيد قالري”، وتقديراً لمكانته التشكيلية العالمية قررت اللجنة المنظمة لهذا المعرض أن يعرض لوحاته جوار لوحات بيكاسو!

في هذا الميدان أيضاً برز فنانون تشكيليون سودانيون بفوزهم بجائزة “نوما” اليابانية لرسومات الأطفال وهي جائزة تشكيلية كبيرة، وهم.. سيف اللعوتة، محمد عامر جابر، حسان علي أحمد، صلاح المر، محمود جاه الله وصلاح إبراهيم.

بدا لي أن مشكلتنا مع “السلم الخماسي” ليست في ازورار الموسيقى والأغنية السودانية عربياً، إنها أيضًا في السياسة والخدمات، فكوننا لم نكتب دستورنا الدائم منذ فجر الاستقلال حتى اليوم فهذا أيضاً “سلم خماسي” والأمطار التي تصدمنا بعد نهاية الصيف بعد “الملّالة” التي تحرق دماءنا وجلودنا وأعصابنا، فتهطل الأمطار وتمتلئ البرك ويكثر البعوض وتنتعش “القعونجات” ذلك أيضاً مما يقع في قلب “السلم الخماسي”.

أن يقود الشباب ثورة لخمسة أشهر تجبر كل العالم على شد بصره للسودان وأن تشد القنوات حبال صوتها ثم يعودون لذات مواقع الحيرة والبؤس ويطعن اليأس امانيهم فهذا هو السلم الخماسي ذاته!

أن تتهيأ للنوم تحت التكييف ودون مقدمة تجد نفسك في الظلام والحر وأصوات البعوض والكوابيس والانهيار فهذا لا يعني أي شيء سوى السلم الخماسي!

أن يصيبك الجوع ويحلق حولك الفقر ويصبح (طلب الفول) أمنية عزيزة وأن (تنشحط) للمواصلات بالساعات وتهيم وتكاد تبكي ثم تأتي الكورونا فتنعزل وتكون كما حصان محمود درويش فهذا عزف منفرد على السلم الخماسي.

أن تذهب لبقالة لتشتري ثم يفاجئك البقال بسعر ليس في طاعتك وسط المشترين فترتد لنفسك خجلاناً فليس هذا أيضاً سوى السلم الخماسي.

أن تكون كتلة سياسية راشدة حاضنة لحكومة ومعترضة لها في آن معاً فتلك أعلى تجليات السلم الخماسي.

The post ‏محمد محمد خير: مشكلتنا في السلم الخماسي appeared first on باج نيوز.