X

200 ألف جنيه كُلفة ترحيل الحاوية من بورتسودان للخرطوم

حذّر  بعض المورّدين، من توقف دخول البضائع للأسواق والمواد الخام المصانع، ودفع البلاد “الثمن غالياً”، بسبب قفل المعابر وتعثر النقل بين بورتسودان والخرطوم.

وشكا المورّد أحمد الزعيم، من تعثر حركة النقل من بورتسودان للخرطوم  بسبب أزمة الجازولين، وقال بحسب موقع السوداني، إن تكلفة ترحيل الحاوية ارتفعت من 50 إلى 200 ألف جنيه، متوقعاً حدوث “غلاء فاحش” في الأسعار وشُح “لا يوصف” وسيكون “مصيبة كبيرة على البلاد.

ونوه أحمد إلى أن بعض الشركات خفّضت معدلات توزيع البضائع وصارت يوماً بعد يوم، بمعدل نحو 25%، مرجحاً بأن تتقلص النسبة للصفر في الأسبوع القادم، وأشار الزعيم، إلى أن بعض المورّدين قدموا مقترحات لمعالجة لدخول البضائع من خلال المعابر، ولكن السلطات السودانية رفضت الأمر.

الخرطوم (كوش نيوز)