X

السودان: حسين خوجلي يكتب: السودان ما بين صديق منزول وعبدالله حمدوك

من المواهب التي أُتيحت لجيلنا من الاعلاميين والصحفيين الذين عملوا في هذا المجال منذ الثمانينات أنهم نالوا شرف المعرفة الواثقة بالسياسين والمفكرين والمبدعين المطبوعين والأدعياء.
ولذلك عندما قرأت قائمة وزراء الحكومة الانتقالية، شخصت في خاطري عبارة الأمير صديق منزول كابتن الهلال المشهور والاقتصادي والمثقف وإبن أمدرمان العريق، فبالرغم من موهبته الباذخة وإجادته صناعة الانتصارات، إلا أنه كان يؤمن بالمؤسسية ولا يتدخل في أعمال الادارة ولا التدريب.
بيد أنه اشتهر بعبارته الشهيرة حين يناوله المدرب قائمة التشكيلة فيقول بنصف إبتسامة: (ديل يا كوتش بلعبوا .. لكن للأسف ما بغلبوا) ودائماً ما كانت النتيجة تخرج حسب تعليقه دون أن يفرض اسماً أو يغير زميلاً.
لم استغرب حالة البؤس التي نعيشها الآن التي انتقلت من مرحلة الأزمة الى مرحلة الفضيحة، فعندما أعلن دكتور عبدالله آدم حمدوك قبل أشهر أسماء تشكيلته سألني عنها أحد الصحفيين فاستعرت عبارة الأمير : (ديل بلعبوا .. لكن للأسف ما بغلبوا).
وليتهم لم يخسروا فقط بل هزموا شعبنا هزيمة نكراء لا رأفة فيها، وكانت النتيجة المنقولة بالصوت والصورة ٩ – صفر والمباراة في الدقيقة التاسعة والثمانين. وانتقلت صحة البيئة السياسية من مربع الصفوف والكفوف الى مربع القمل والصوف.

%%footer%%