X

هندسة الفوضى: (الوطني) يشكّل حكومة الفيس!؟

ناشطو الفيس ..شيدوا بخيالهم حكومة ظل، ركضوا بيسراهم وبنوا عليها رمل من ورق، اقلام برؤوس جرثومية،لا تكتب الإ وحلاً ، نحمد الله ان لاخوف على الإعلام، محروس بالعلم والثقة ،بحنكة (الصالح) وحكمة (لقمان) وذكاء (حميد)!؟
احْمِدَ ﺍﻟﻠﻪ أخُرى .. (٣٠) سنة ما كتبت حرف في عهد (الانقاذ)..وكثير من الزملاء.. وصحفيي المهجر ومنهم ..كثير عمل في عهد (الانقاذ)..مكره لا بطل..ولو كنت في السودان لكنت منهم مكرهاً ولكن! (بمهنية) مثلهم..وذلك خير لي من اسأل الناس..فالمُكْرَه يعمل لوطنه، مع امْتعاض من الكابوس (المزمن) ، المزعج !؟..لمن يَرى ان …(الانقاذ)..في الانقاذ..ويالفساد.. رأيه وضحالة فِكره.. ففي الوقت الذي يتحدث فيه العالم عن ،الذكاء الاصطناعي ،ويطلقون نماذج اعمال جديدة،يشعل شذاذ الآفاق الأسافير بحرق نَفر للستك في أَحَد الأحياء، والحمدلله .. مابُلِيت بهم..

المقدمة ده بتخليني ..اشُوت بُوذ(ضفاري)..فالوطن..لامُحاصصة فيه..والثورة اكبر من احلام (النعامة)..فلا تُسِلم رأسك..لل (الرمال)..المتحركة.. حتى تُمَتع عَينَيك بإشراق شمس ثورة..(ديسمبر) ..قاموس ومرجع الثورات العالمية.

قِيل لأحد الحكماء: هل تعلم أن فلانا قادر على الطيران ؟ أجاب : هذا الأمر غير مهم ؛ فالذباب والبعوض يطيران أيضا..قالوا : إذا ماهي المعجزة بنظرك ؟ قال : أن تمشي بين الناس ولا تفقد مبادئ الأخلاق ..فلا تكذب ولا تسرق ولا تغش ، ولا تغتب ، ولا تخون، ولا تظلم أحدا .!؟ وهذا ما لم يفعلة (الكيزان)..ثلاثة عقود، وتبعتهم اذيالهم يجرون خيبتهم ..فكان طبيعيًا ان ينتفض الوطن ثورة كاملة (الدسم).. وهذا ما لم يُدركه اصحاب الأجسام المُترهلة ،من سرقة قوت الشعب،من المتردية ،التي هَربت بأموال الشعب ،ينشدون ترفاً في الجوار ..ويلاحقهم (الانتربول )، وتَركوا قصورهم يَنْعق فيها البوووم ،وما أكَل السبع ..ودِيل استوطنوا كوبر ..وتلاحقهم الجنائية،نحن الآن شغالين مع (النطيحة)..رأسمال انتفاعهم ،لا يؤهلهم ،للسفر الى الخارج ،والمنطقة (الرمادية)..لا تُؤهلهم لأرتياد (كوبر)..ديل بناطحوا في الهوا ،وبدؤا يتساقطون ،واحداً تلو واحد ،وجميعهم تلاحقهم (سوء)الخاتمة ،لما جَنوه في حق شعب كان له ان يَرتاد الثريا بموارده الاقتصادية والبشرية،فأقْعَده شذاذ الآفاق، بِحُكم اخْرَق ،جعلو ا الشعب ..يربط بَطنه من (الجوع ).. وربطوا بُطونهم من (السمنة)!؟
(النطيحة )..الآن يُحاربون من وراء جُدُر وسائل التواصل،شيدوا حكومة الفيس بك، بعد ان شكلوا حكومة (السجن)..حالمين بالعودة للفساد والإفساد، يحسبون كل صيحة عليهم، يتحدثون عن مجاز التفكيك،متناسين مجزرة الإبادة الجماعية ،لأهل القرآن والاعتصام ، وبيوت الأشباح ، و(الاشباه)! ياتون الذكور عذاباً،الآن يَخافون ان يَتخَطفكم الموت ،يبثون ازيالكم ليحرقوا -لستك – في احد الأحياء ، وتَشْتعل حكومة الفيس بالحدث (الفطير)، فقط أفْهمُوا، لا عودة للوراء ولو إشْتَعلتُم!؟
السودان وثورته، ليسوا في عجلة لنجاح مغشوش ،الثورة اكبر من الوزراء والناشطين والأحزاب ،وتفاصيل الشارع .. وتستوعب (شذاذ) الآفاق ،تحت إبطها ، ضعفاء يقاوون ..قصار يتطاولون !؟الهدف واضح، والعراقيل الموروث والمصطنعة كثيرة ..بس المعالم مرسومة بدقة ،لا رجعة للوراء، لا للفساد ..نعم للمحاسبةو الشفافية ،حرية ،سلام ،عدالة، والترس صاحي ،كل ما يحدث ظواهر إيجابية ،الفاخر ..تروح لو فاسد وتحاسب بلا شماتة ..يستقيل وزير المالية، أو اي وزير .. لو عجز عن الحلول ليس أمام السودان، غير طريق واحد، وهو سالكه ..النجاح فقط،الإيجابيات كثيرة إنْفِتاح مبالغ فيه عَلَى العالم ،وفود اتصالات كل يوم ،احتفال بالثورة تاريخي في الكونجرس بعد أسابيع ،ودعوة لدعم الثورة ،ده نتائجه ما قريبة ،بس متوقعة بشكل كبير، الوطن بخير بحفظ الله .