X

السودان: أدق التفاصيل عن حادثة زواج المثليين بنهر النيل

تقرير : هاجر سليمان
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي أمس بنبأ زواج مثلييْن ورجمهما من قبل مواطنين بمناطق التعدين العشوائي بمحلية أبوحمد التابعة لولاية نهر النيل، وأثارت القضية ردود أفعال واسعة بين أوساط المجتمع المختلفة. (الانتباهة) وقفت على القضية وتفاصيلها، وما حدث بتلك المناطق .
تفاصيل ما حدث ..
ليس الأمر كما تداولته وسائط التواصل الاجتماعي فأصل القصة يعود إلى أن أحد “الدهابة” قرر الزواج وكان على اتصال بأسرته بإحدى مدن السودان وتمت خطبة إحدى الفتيات له تربطه بها صلة قرابة، وعقب اكتمال الارتباط تم تحديد موعد الزفاف، وهنالك قرر الشاب نشر نبأ زفافه الميمون بسوق “الدهابة” ففرح له الجميع وقررت مجموعة من الشباب بينهم بعض المثليين، إقامة حفل حناء ووداع له وبالفعل قاموا بالإعداد للحفل .
حسب المعلومات الواردة فإن كبار السوق وتجاره لم يعجبهم الحفل الذي وصفه بعضهم بالماجن، وكان الحفل قد حضره عدد من المثليين الذين يعملون بالسوق، فاشتبك المواطنون بالمحتفلين وقاموا بحصبهم بالحجارة ما أدى لمصرع أحد الشباب الذين كانوا حضوراً بالحفل وأصيب عدد من الحضور إصابات طفيفة وتم نهب عدد من المحلات التي يمتلكونها .
الشرطة تتدخل..
تدخلت الشرطة واحتوت الموقف واتخذت التدابير اللازمة وأوقفت المتورطين في حادثة القتل، وقيدت إجراءات وبلاغات إزاء الحادثة وما زالت التحريات مستمرة ولفتت مصادر إلى أن هنالك أعداداً كبيرة ومتزايدة للمثليين بمناطق التعدين العشوائي ولفتت المصادر إلى أن أسباب تزايد أعدادهم تعود إلى مناطق التعدين العشوائي وهي بعيدة جداً وتبعد نحو (180) كيلو عن أبوحمد حيث لا يمكنهم العودة إلى المدينة عقب الانتهاء من عملهم ما يضطرهم للبقاء بسوق الذهب، أضف إلى ذلك أن عدداً منهم يعملون في صنع الأطعمة والمشروبات وهي تدر لهم أموالاً طائلة بسبب وجود المال في أيدي المُعدِّنين، أضف إلى ذلك أن فئة قليلة منهم اختارت البقاء هنالك نسبة لانعدام النساء بمناطق التعدين .
منظمة معروفة..
وتشير المعلومات الواردة لـ(الانتباهة) إلى أن منظمة معروفة تتخذ من إحدى الوزارات ستاراً لها تعمل على نشر فكر المثلية بالسودان وتقدم الدعم المباشر للشباب وتدعم هذا الاتجاه، وأضافت المصادر بأن تلك المنظمة سبق وأن عقدت أضخم مؤتمر للمثليين بالسودان فى العام 2017م وكان مؤتمراً جامعاً عقد لنحو ثلاثة أيام متتالية بأحد الفنادق المعروفة بالخرطوم واختتم الاجتماع حيث خرج بتوصيات أبرزها إقرار نظام التسريع وهو العمل على زيادة أعداد المثليين وحصرهم، بغرض إثبات زيادة أعدادهم بالسودان، والضغط على الدولة للاعتراف بهم كشريحة موجودة بالمجتمع وسن التشريعات التي تحفظ لهم حقوقهم من حقهم في الزواج من بعضهم وغيرها من الحقوق التي يتمتع بها المثليون في العالم .
صفحات إسفيرية..
وتشير المعلومات إلى أن المثليين مجموعات منظمة جداً ولديهم صفحات على الإنترنت تجمعهم وينقسمون لمجموعات منظمة، علماً بأن لديهم صفحة تسمى (تجمع المثليين السودانيين) وهي صفحة تضم أكثر من (3000) متابع ومعجب، بالإضافة إلى المشتركين بالصفحة والتي يمارسون من خلالها أنشطتهم ومشاركاتهم الاجتماعية ودعواتهم، بالإضافة إلى عدد من الصفحات الأخرى لهذه المجموعات والتي يتم خلالها تبادل المعلومات والصداقات والتعارف وتتخذ هذه الصفحات من ألوان الطيف أو الألوان (ألوان قوس قزح ) أو (أصفر أخضر أزرق كوبي) شعاراً لها يشير إلى التعددية المثلية ومختلف ألوان الأمزجة .
مختلف الفئات..
وكشفت مصادر لـ(الانتباهة) أن الشذوذ ينتشر ليس في فئات محددة بل في مختلفة الفئات سواء أكانت فئات نظامية أو مجالات صحية أو غيرها من المجالات وتجدهم في كل شرائح وفئات المجتمع المختلفة، وكشف المصدر عن حالة زواج سبق وأن رُصدت لمثليين بالخرطوم وحالة أخرى لاثنين يلتقيان بإحدى الدور الصحية بالخرطوم، وذكر المصدر بأن هنالك إحدى المؤسسات التعليمية يتم استغلالها لعقد اجتماعات راتبة ومقر تلك المؤسسة بأم درمان وفي كل اجتماع يعقد تشهد هذه المجموعات تنامياً ودخول أعداد جديدة .
اجتماع راتب..
وتتخذ هذه المجموعات من تلك المؤسسة التعليمية وكراً دائماً للاجتماعات حيث يعقد اجتماع راتب لتلك المجموعات، لافتاً الى ان هنالك مثليين من فئة الإناث ايضاً وليس الذكور فحسب وان هنالك برنامج يتبع يعرف ببرنامج (بذرة – شجرة – ورق) والبذرة هي القائد او ما يعرف بمسؤول الخلية اما الشجرة فهي عبارة عن مجموعة من الخلايا تتبع للقائد مباشرة اما الاوراق فهي الخلايا ومفردها خلية او ورقة، واشار المصدر الى انه بغرض حضور الاجتماع يتم منح العضو (3) بطاقات “كروت” بغرض جلب ثلاثة اشخاص اخرين معه وفي حال جلبهم فان العضو يحصل على مبالغ محددة لكل بطاقة “كرت”، بالاضافة الى حضوره الشخصي ولا يتجاوز الاجتماع مدة ساعتين ويتم صرف الاستحقاقات المالية وهكذا وهذا في اطار زيادة اعداد المجموعات .
روايات حقيقية ..
يروى احدهم قصة مفادها انه قد تزوج من شاب وسيم ذي منصب مرموق وله رتبة رفيعة وانهما يعيشان فى تناغم وانسجام وانه لن يستغنى عنه حتى لو تزوج، شاب آخر متزوج على حد تعبيره من شخصية معروفة (ذو نفوذ) حسبما يروى مضيفاً بانه لا احد يجرؤ على اتخاذ اي اجراءات فى مواجهته لانه عندها سيجري اتصالاً هاتفياً بزوجه المسؤول وبالفعل اثبت ما يقول فى عدد من المواقف كما انه اصيب بمرض نادر فقام زوجه المسؤول باتخاذ الاجراءات وابتعاثه الى احدى دول العالم لتلقى العلاج وبالفعل تماثل للشفاء وعاد مرة اخرى ليرافق زوجه.

The post السودان: أدق التفاصيل عن حادثة زواج المثليين بنهر النيل appeared first on الانتباهة أون لاين.