X

بالوثائق: مصدر يؤكد عدم قانونية مشاركة المدينة مع ظفار

دخل بكري المدينة دوامة جديدة، من أزماته المثيرة للجدل، بمشاركته يوم الثلاثاء مع فريقه العماني الجديد ظفار، ضد الجزيرة الأردني بكأس الاتحاد الآسيوي.

وأصبح اتحاد الكرة السوداني بلجانه العدلية، الانضباط والاستئنافات، محط الأنظار بين الخرطوم وبغداد ومسقط، في أزمات بكري المدينة.

أزمة بكري المدينة بدأت في 2015، حين اعتدى على حكم مباراة فريقه المريخ ضد الأهلي شندي في الدوري الممتاز، ليتم إيقافه عدة مباريات.

وفي الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر 2017، حين تخلف بصورة مفاجئة عن السفر مع منتخب السودان للاعبين المحليين، إلى تونس لإقامة معسكر هناك، قبل نهائيات أمم إفريقيا بالمغرب، فأوقف من قبل الاتحاد السوداني 4 أشهر.

كما أوقفت لجنة الانضباط بالاتحاد السوداني اللاعب 18 شهرا، في 27 أغسطس/آب 2019، لتسببه في أحداث مباراة فريقه أمام الهلال الأبيض بدوري النخبة في مايو 2019 وتم تغريمه 20 ألف جنيه.

لكن اللاعب استأنف العقوبة التي خفضت في 24 سبتمبر 2019، إلى 6 أشهر و10 مباريات، على أن يبدأ سريان العقوبة انطلاقا من 27 أغسطس 2019، مع سداد غرامة 20 ألف جينه سوداني.

وقبل تخفيف عقوبته بـ23 يومًا تعاقد بكري المدينة بملف عقوبته مع القوة الجوية العراقي، وتحديدا في أول سبتمبر 2019، لكنه عاد السودان، دون أن يمارس نشاطه مع النادي العراقي، بحجة أنه لم يتسلم المقابل المالي للعقد.

ويبدو أن نادي القوية الجوية العراقي علم بعقوبة اللاعب بعد التعاقد، بعد أن أفاده الاتحاد السوداني لاحقا بالعقوبة المسلطة على اللاعب، فتخلص من اللاعب لنادي ظفار العماني.

وتلقى نادي ظفار خطابًا رسميًا من الاتحاد السوداني يفيد بعقوبة اللاعب محليًا وقاريًا.

وقال الأمين العام لاتحاد كرة القدم السوداني في تصريح لموقع (كوورة): “بالنسبة لنا وحسب لائحة اتحاد كرة القدم السوداني لأوضاع وانتقالات اللاعبين، المقرونة بلائحة الاتحاد الدولي، فإن أي لاعب توقع عليه عقوبة سلوكية، ويتم تسجيله عبر نظام مطابقة بيانات اللاعبين الإلكتروني يجب أن توضح العقوبة في عملية انتقاله لأي نادٍ أو اتحاد، وهو ما حدث مع القوة الجوية العراقي”.

وأضاف الأمين العام للاتحاد السوداني: “أوضحنا لنادي القوة الجوية، عبر الاتحاد العراقي، أن تلك العقوبة انضباطية، ومعروفة عند الاتحاد الدولي لكرة القدم بأنها عقوبة سلوكية ولهذا السبب لم يلعب في العراق”.

وأشار: “ردنا على الجهات ذات الصلة بمشكلة بكري، جاء بتفاصيل ونص لائحتنا، لكن حينما لعب المريخ مبارياته في المرحلة الأولى من البطولة العربية، لم نرسل العقوبة للاتحاد العربي لذلك شارك مع المريخ”.

واختتم: “لكن بكري المدينة لا يستطيع اللعب مع المريخ في بطولات الاتحاد الإفريقي، لأنها بطولات قارية على صلة بمنظومة الاتحاد الدولي، ولهذا أرسلنا ردًا لنادي ظفار أوضحنا فيه عقوبة اللاعب”.

وحسب تصريح الأمين العام، فإن عقوبة بكري المدية الانضباطية مستمرة حتى 27 فبراير الحالي، ويتلوها أيضا إيقاف 10 مباريات رسمية، مما يعني عدم قانونية مشاركته مع أي نادي في أي بطولة رسمية.

الخرطوم(كوش نيوز)