X

البرهان يتعهد بتقديم كل من ارتكب فظائع في عهد البشير إلى العدالة

الخرطوم 12 فبراير 2020 – تعهد رئيس مجلس السيادة بالسودان، عبد الفتاح البرهان، الأربعاء، بتقديم كل من ارتكب فظائع خلال فترة حكم الرئيس المعزول عمر البشير إلى العدالة.
عبد الفتاح البرهان

وقال البرهان، لدى لقائه بمكتبه بالخرطوم، المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” كينيث روث، “كل من ارتكب فظائع خلال الـــ30 عاما الماضية، سيقدم إلى العدالة”.

وأعرب عن حرص الحكومة الانتقالية على ترسيخ حكم القانون، وإقامة نموذج لحكم ديمقراطي تعددي بالبلاد.

وأكد على التزام الحكومة احترام المعاهدات الدولية الخاصة بحماية حقوق الإنسان، وتحقيق العدالة في كل أنحاء البلاد.

من جهته، أوضح روث، أنه أجرى لقاء مثمرا مع البرهان، هنأه خلاله على الخطوات المهمة التي اتخذتها الحكومة تجاه بناء دولة القانون والديمقراطية.

وأشار روث، وفق المصدر ذاته، إلى تأكيد البرهان أن كل من ارتكب فظائع خلال الـ ـ30 عاما الماضية سيقدم إلى العدالة.

وقال النائب العام تاج السر علي الحبر، لدى لقائه كينيث روث، الثلاثاء، إن التعامل مع المحكمة الجنائية الدولية يتوقف على ثلاثة عناصر؛ هي موقف التفاوض بمباحثات سلام السودان في جوبا، وما سيسفر عنه، والإصلاح القانوني، والتشاور مع المكون المحلي، وعلى رأسهم أسر الضحايا.

واتفقت الحكومة الانتقالية السودانية والجماعات المسلحة في دارفور، الثلاثاء، على مثول الرئيس المعزول عمر البشير وبقية المطلوبين المتهمين بارتكاب جرائم حرب أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي في عامي 2009 و2010 مذكرتي توقيف ضد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير واثنين من كبار معاونيه، هما وزير دفاعه السابق عبد الرحيم محمد حسين، بجانب أحمد هارون، الذي تنقل بين عدة مناصب كان آخرها حاكما لولاية شمال كردفان، كما شمل طلب التوقيف الزعيم القبلي على كوشيب.