X

الحكومة الانتقالية السودانية توافق على تسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية

البشير أثناء جلسة النطق بالحكم في قضية الثراء الحرام وحيازة نقد أجنبي .. السبت 14 ديسمبر 2019

جوبا 11 فبراير 2020- اتفقت الحكومة الانتقالية السودانية والجماعات المسلحة في دارفور على تسليم الرئيس المعزول عمر البشير وبقية المطلوبين المتهمين بارتكاب جرائم حرب للمحكمة الجنائية الدولية.

وجرى التوصل الى الاتفاق الثلاثاء خلال مفاوضات شاقة تستضيفها عاصمة جنوب السودان منذ أغسطس الماضي.

وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي مسؤول ملف دارفور محمد الحسن التعايشي في تصريحات عقبت الجلسة عن اتفاق حول اربع آليات رئيسية لتحقيق العدالة في دارفور، أولها مثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وأردف “اتفقنا على مثول الذين صدرت بحقهم اوامر قبض لدى المحكمة الجنائية الدولية لأننا لا نستطيع تحقيق العدالة الا إذا شافينا الجراح بالعدالة نفسها”.

وقال التعايشي :” لا نستطيع الهروب مطلقا من أن هناك جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ارتكبت بحق أبرياء في دارفور ومناطق اخرى، ودون مثول هؤلاء الذين صدرت بحقهم اوامر قبض امام المحكمة الجنائية الدولية لا نستطيع تحقيق العدالة ونشفي الجراح لذلك نحن اتفقنا على تسليمهم للمحكمة الجنائية”.

ولفت إلى أن قناعة الحكومة في الموافقة على مثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية ناتج من مبدأ أساسي مرتبط بالعدالة وهي واحدة من شعارات الثورة، ومرتبط كذلك بمبدأ عدم الإفلات من العقاب.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي في عامي 2009 و2010 مذكرتي توقيف ضد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير واثنين من كبار معاونيه هما وزير دفاعه السابق عبد الرحيم محمد حسين بجانب أحمد هارون الذي تنقل بين عدة مناصب كان آخرها حاكما لولاية شمال كردفان، كما شمل طلب التوقيف الزعيم القبلي على كوشيب.

وأعلن التعايشي الاتفاق كذلك على المحكمة الخاصة لجرائم دارفور وهي منوط بها التحقيق واجراء المحاكمات في القضايا بما في ذلك الجنائية منها.

وأكد أيضا الاتفاق على آليات اخرى مثل العدالة التقليدية ثم القضايا المتعلقة بالحقيقة والمصالحة.

وأوضح المسؤول السوداني أن لجنة مشتركة تعكف حاليا على صياغة مسائل ذات صلة بالمحكمة الخاصة في دارفور والقضاء الوطني تمهيدا للفراغ من ورقة العدالة الانتقالية ومن ثم الانتقال لنقاش ورقتي الأرض والحواكير.

واسترسل “أتوقع الوصول الى اتفاق في الثلاث نقاط خلال جلسة المساء”.

من جانبه أكد رئيس فريق الوساطة الجنوبية ومستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية، توت قلواك، أن الوفدين توصلا إلى لجنة صياغة مشتركة من أجل توحيد الرؤية بشأن القضايا محل التفاوض اليوم ومن ثم الانتقال إلى ملف الترتيبات الأمنية.