X

زهير السراج: يكتب أين الحكومة ؟!

مناظير – زهير السراج
أين الحكومة ؟!

  • بغض النظر عن أسباب أزمة الرغيف والوقود سواء شح الوارد أو الأعطال الميكانيكية أو سوء التوزيع، أو أي أسباب أخرى، فإن الحكومة هي المسؤول الأول والأخير، ومن المفترض ان يكون لديها أكثر من خطة لمعالجة المشاكل مع الشفافية الكاملة في تمليك الحقائق للجماهير حتى تؤدي الدور المطلوب منها في تجاوز الاوقات الصعبة.
  • معلوم أن الحكومة ورثت أوضاعاً في غاية السوء من النظام البائد الذي دمر ونهب وسرق وأفسد ولم يترك شيئا وراءه غير السوء والخراب، لا بنية تحتية، لا مشاريع إنتاجية، لا انتاج محلي، لا صادرات، لا احتياطي نقدي، لا موارد، لا إمكانية لطلب قروض او معونات، ولا شيء على الاطلاق.

  • كل هذا معروف ومقدر، ولقد ارتضى المواطن أن يتعايش مع الأوضاع الصعبة وغلاء المعيشة الطاحن والأسعار الفاحشة والجشع والندرة القاتلة والصفوف الطويلة التي لا تنتهي، ولكن لا يعني هذا أن تضع الحكومة يدها على خدها وتنتظر الفرج ليأتيها من السماء أو تمد لها السعودية والامارات يد العون إن رق قلوب شيوخهما، لنا ونحن منكسري النفوس والخواطر منكسي الرؤوس، نتسول الزاد على قارعة الطريق!

  • قلنا أكثر من مرة، عبر هذه المساحة وفي اللقاءات المباشرة مع المسؤولين والسياسيين قريبي الصلة بالحكومة، ومع جماعات قحت المتحالفة والمتنافرة والمتنازعة، بأن الحكومة يجب أن تكون جريئة ولديها الشجاعة في اتخاذ القرار في كافة المجالات سواء الداخلية، او التي لها امتدادات خارجية وارتباط بالعالم الخارجي، واقترحنا في المجال الاقتصادي الرفع الفوري للدعم عن البنزين الذى يباع بتراب القروش ولا تستفيد منه الا قلة ضئيلة جداً، وتوجيه ما يتوفر من ايرادات لدعم السلع الضرورية كالجازولين الذي يعتبر الدينامو المحرك للزارعة والنقل والترحيل، على أن يُرفع الدعم تدريجياً عن بقية السلع ورفع الوعي الشعبي خلال هذه المرحلة لترشيد الاستهلاك وتوفير الامكانيات المتاحة للأشياء الضرورية، ومخاطبة الجماهير بالقضايا الملحة بأسلوب بسيط ومباشر وتمليكها المعلومات الضرورية حتى تساهم في تخطي الأزمة!

  • وكان المواطن ولا يزال على استعداد لفهم وتقبل رفع الدعم، خاصة مع المحبة الشديدة التي يكنها لحكومة الثورة ورئيس وزرائها الدكتور حمدوك الذي يحظى بشعبية لم يحظ بها أي مسؤول سوداني من قبل لدرجة ان الغالبية تغفر له بكل محبة هفواته واخطاءه وتجد لها المبرر وتلقيها على الآخرين، وتتجاهل بطء حكومته وسوء اداء غالبية وزرائه، ولكن ذهب حديثنا أدراج الرياح، وكأننا نتحدث في وادي الصمت أو نخاطب موتى، حتى وصلت الحالة الى الانسداد الكامل، وها هو الشعب يصطف بجميع أعماره وفئاته في صفوف الخبز والرغيف، ويتعطل دولاب العمل في جميع أجهزة الدولة، وتزداد الاحوال سوءاً في كل مجالات الحياة، وكأن بلادنا وصلت أخيراً الى مرحلة الانهيار، وهو بالفعل انهيار ولا اسم له غير ذلك، بينما ينشط المخربون والمثبطون وأذناب النظام البائد للاصطياد في الماء العكر، وكيل الشتائم لحمدوك واتهامه بطلب الحماية الدولية للسودان في فهم خاطئ لمذكرته التي وجهها للأمين العام للأمم المتحدة للمساعدة في عملية السلام..!

  • ومن المؤسف أن تتجاهل الحكومة الدعوة لرفع الدعم رغم انها تعلم تمام العلم انه الحل الوحيد المتاح حالياً لتوفير الايرادات، ولا يوجد حل سواه، ورغم العدد الكبير من الخبراء الاقتصاديين الذين استعانت بهم وزارة المالية من الداخل والخارج لوضع الخطط والبرامج الإسعافي في المجال الاقتصادي وهم على قدر كبير من الخبرة والكفاءة، واتفقوا جميعهم على رفع الدعم كحل عاجل للأزمة، واخص منهم بالذكر الدكتور (عبد المحسن مصطفى صالح) رئيس لجنة الميزانية والاستاذ السابق بكلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم، الذي كان الدينامو المحرك لوزارة الاقتصاد والتخطيط السعودية طيلة السنوات العشرين السابقة، ولم يكن أي وزير او مسؤول سعودي يخطو خطوة واحدة بدون استشارته وأخذ رأيه، فأين ذهبت آراء وخطط وبرامج هذه النخبة المميزة، وإذا كانت وزارة المالية لا تأخذ بمقترحاتهم وآرائهم فلماذا استعانت بهم وشغلتهم عن أعمالهم وأضاعت وقتهم وأهدرت طاقاتهم، ثم ضربت بنصائحهم عرض الحائط؟!

  • الى متى تظل الحكومة تمارس التردد والخوف وتخشى اتخاذ القرارات الصعبة، رغم صمود الشعب وصبره على المعاناة الصعبة، واستعداده لتحمل المزيد في سبيل حماية ثورته والسير بها للأمام..!

صحيفة الجريدة