X

نُــذر حــرب جـديــدة فـي الجنـــوب

أعدها: المثنى عبد القادر
علمت (الانتباهة) أن استعدادات عسكرية تجري بشكل متزامن بين القوات الحكومية وفصائل المعارضة المسلحة الموقعة على اتفاق السلام والفصائل الأخرى غير الموقعة على اتفاق السلام، حيث ذكرت معلومات عن استعدادات عسكرية مكثفة بين أطراف جنوب السودان استعداداً للقيام بحملات الصيف، ويتوقع أن تبدأ مع نهاية مارس المقبل. في نفس الوقت ذكرت مصادر عسكرية معارِضة، أن قوات الحكومة أكملت الاستعدادات لحملة هجوم عسكرية لموسم الصيف، موضحاً أن جوبا رغم مساعي السلام لكنها منشغلة داخلياً بتجنيد وتخريج جنود وإعداد مليشيات جديدة لضمها إلى الجيش الحكومي، تجدر الإشارة أن تلك الاستعدادات تجري رغم وقف إطلاق النار الموقع بين الحكومة والفصائل غير الموقعة على اتفاق السلام، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
(وجهاً لوجه)
عقد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت مع زعيم المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان الدكتور رياك مشار، اجتماع (وجهاً لوجه) بشأن القضايا العالقة في اتفاق السلام المنشط ظهر امس (الاحد) في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا برعاية ضامنيْ الاتفاقية (حكومة السودان ويوغندا). ومثل حكومة السودان رئيس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك، ومن المقرر ان يخلص الاجتماع الذي استمر حتى وقت متأخر حتى مساء امس، الى الاتفاق على نزع فتيل الازمة بسبب مواقف الطرفين خاصة بعد رفض حكومة سلفاكير لتوصية منظمة الايقاد بالغاء عدد الولايات (32) والعودة الى (23) ولاية + واحد (ابيي) ، واكدت مصادر دبلوماسية ان اجتماعاً آخر عُقد بين كل من سلفاكير ومشار مساء اول امس برعاية رئيس جنوب افريقيا، سيريل رامافوزا، مع كل طرف على حدة، بهدف نزع فتيل الازمة بينهم لكن الاجتماعين فشلا في الوصول الى رؤية مشتركة في القضايا العالقة، حيث يطالب سلفاكير بالاستمرار دون حل القضايا العالقة مع اعلان الحكومة الانتقالية الجديدة في موعدها، بينما يطالب مشار بضرورة اكمال الترتيبات الامنية وحسم ملف عدد الولايات قبل اعلان الحكومة لان المضى في ذلك سوف يتسبب في اعادة انتاج الازمة التى انهارت بها اتفاقية سلام 2015م بينهم.
جدل عدد (الولايات)
شهدت قضية (عدد الولايات) بدولة جنوب السودان جدلاً بين الحكومة و (الايقاد) خلال الاجتماع الذي انعقد في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا بحضور الرؤساء على هامش قمة الاتحاد الافريقي التى بدأت امس، حيث كان وزراء خارجية المنظمة قد قدموا توصية بالغاء (عدد الولايات) من جانب الحكومة البالغ عددها (32) ولاية الى (23) ولاية + واحد (ابيي) ، لكن المقترح وجد رفضاً من حكومة سلفاكير باعتباره لصالح فصائل المعارضة المسلحة المطالبة به ، وانتقدت حكومة جنوب السودان بشدة واتهمت المنظمة الاقليمية التى ترعى الاتفاقية بدعم المعارضة ضد الحكومة، فيما قال الرئيس سلفاكير خلال الاجتماع، إنه يجب مشاورة مواطني بلاده قبل ان يقوم باى خطوة في هذا الاتجاه وانه لا يستيطع الموافقة على امر مثل ذلك دون منحه مدة زمنية جديدة لمشاورتهم، في السياق رفض الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني المقترح ونعته بـ(السخيف) وانه لا معنى له، الى ذلك قال وزير الاعلام الاتحادي مايكل مكوي ان المنظمة الاقليمية لم تقدم سبباً مقنعاً لالغاء الولايات في عددها الحالي، متهماً المنظمة بالوقوف مع المعارضة في المطالبة بتقليص عدد الولايات ، بينما أكد الوزير استعداد بلاده لتشكيل الحكومة الانتقالية في موعدها المحدد مع عدم تمديد الفترة قبل الانتقالية مرة اخرى سواء اكتملت القضايا العالقة ام لا.
في سياق متصل دعت دول الترويكا (الولايات المتحدة الامريكية – بريطانيا – النرويج) ، دعت اطراف جنوب السودان لتقديم تنازلات لتشكيل الحكومة في موعدها 22 فبراير ، وقالت الدول في بيان جماعي للمبعوث الامريكي الجديد ستيوارت سيمينغتون والمبعوث البريطاني بوب فيرويذر والمبعوث النرويجي إندري ستينسن، قالت انها قلقة من فشل الاطراف في التوصل الى اتفاق بشان (عدد الولايات) مما يمكن ان يعرقل الاتفاقية ويقوض وقف اطلاق النار ويخاطر بالعودة الى القتال ويتسبب بازمة انسانية جديدة.
حرب كارثية مدمرة
طالب قائد قوات اوراب (العنكبوت) الجنرال الحقوقي هنري اوياي نياقوا، طالب دول (الايقاد) والاتحاد الافريقي والمجتمع الاقليمي بضرورة الخروج بقرار صارم يضع نهاية للاختلاف في القضايا العالقة بين اطراف المصلحة في اتفاقية السلام المنشطة في دولة جنوب السودان، حتى تصمد الاتفاقية قبل ان تنهار مما ينذر بكارثة حقيقية في حال حدوث ذلك، ونبه الجنرال هنري المجتمع الاقليمي ان الوقت يمضي من دون اي احراز تقدم في جميع الملفات التي قد تقود الى انتكاسة وتدخلات خارجية وحرب اهلية اكثر ضراوة تهدد السلم والاستقرار برمته، مضيفاً ان حكومة جوبا حالياً تقوم بتجنيد اجباري وسط القبائل بواسطة الولاة الجدد الذين فرضتهم على الشعب الجنوبي في انتظار انتكاسة السلام ومن ثم البدء بعمليات عسكرية خلال فترة الجفاف، مما قد يقود الى ان تتوحد الاطراف المعارِضة للرد عليها ولن تستطيع بعدها الصمود امامها، وقد يحتم ذلك عليها الاستعانة باصدقائها من الجوار كما حدث من قبل باستعانتها بالجيش اليوغندي، وطالب المجتمعين في القمة المنعقدة في اديس ابابا، باخذ ذلك بعين الاعتبار، وكشف الجنرال ان التجنيد الحكومي قطع حالياً شوطاً كبيراً وسط الشباب بالقوة مما أجبر بعض الشباب على الفرار الى الخارج خوفاً من التجنيد.
مسؤولية أخلاقية وسياسية
قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إنه من (غير المقبول) أن الأطراف في دولة جنوب السودان التى لم تتوصل بعد إلى السلام مع اقتراب موعد انتهاء الموعد النهائي للمهلة الجديدة المقرر انتهاؤها في 22 فبراير الجاري ، وقال غوتيريس في تصريحات صحفية على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا: فكروا في شعبكم واحترموه. عندما يعاني البسطاء ليس لديكم الحق في مواصلة القتال، وأضاف: تقع على عاتقكم مسؤولية أخلاقية وسياسية أن تضعوا حداً لهذا الأمر، وأن تجسروا اتفاقاً يجعل جنوب السودان يعيش حياة طبيعية، وأضاف: لقد حان الوقت لأن يوافق قادة جنوب السودان على التعاون، وأن يكونوا على قدر آمال شعبهم.
لا مبرر للانفصال
اعتبر الرئيس الاريتري اسياس افورقي، ان مواطني دولة جنوب السودان لم يكن لديهم سبباً للانفصال عن السودان، وقال الرئيس في مقابلة تلفزيونية نقلها التلفزيون القومي الإريتري، إن انفصال جنوب السودان عن السودان كان خطأً فادحاً، وزعم الرئيس أن جنوب السودان كان ينبغي أن يظل جزءًا من السودان الكبير، مشيراً أن استقلال جنوب السودان كان تلفيقاً للقوى الغربية ضد إرادة شعب جنوب السودان وان بعض شعب جنوب السودان كان يريد أن يظل جزءاً من السودان.
أكور ضد نون
في سابقة تعد الاولى من نوعها بالبلاد رفع مدير جهاز الامن الداخلي في دولة جنوب السودان الجنرال اكور كور، رفع شكوى قضائية ضد الناشط المدني كانيل نون في محكمة المديرية في العاصمة جوبا، ومن المقرر ان تبدأ اولى جلسات المحكمة اليوم بحضور الجانبين، في السياق طالب ناشطو المجتمع المدني في البلاد طالبوا مدير جهاز الامن الداخلي برفع الحصانة الدستورية عنه في المحكمة.
حرائق المحولات تتواصل
اشتعلت من جديد محولات الكهرباء باعمدة جوبا عاصمة دولة جنوب السودان حيث ادت الى حرق 6 منازل في المدينة ضمن موجة الحرائق التى تجتاح المدينة بشكل غير عادي بسبب استمرار تعطل واحتراق محولات الكهرباء التى جرى تركيبها قبل اسابيع، وطالب المواطنون بالعاصمة الشركة المسؤولة بمراجعة المحولات قبل ان تحترق جميع منازل العاصمة.
صفع مواطن بالشارع
تداول مواطنو جوبا عاصمة دولة جنوب السودان مقطع فيديو يظهر ضابطاً بشرطة البلاد يقوم بصفع مواطن في الشارع العام في حي مونوكي بالقرب من بنك ايكول، عندما حاول الضابط منع المواطن من الوصول الى سيارته بعد ان اغلقها الاخير بجهاز التحكم عن بعد، وبحسب شهود عيان فان الشرطي قام بصفع المواطن عدة مرات قبل ان يغمى عليه وينقل الى مركز صحي بواسطة الحضور ، واثارت الحادثة لغطاً متزايداً من قبل سكان المدينة بسبب سلوك القوات النظامية.
ورشة الحوار الوطني
أقامت لجنة الحوار الوطني بدولة جنوب السودان، ورشة شاركت فيها قيادات الاديان بالبلاد حول نظام الحكم والفيدرالية وذلك بفندق بالم أفريكا بجوبا، وبجانب المشاركين مثل المجلس الاسلامي مولانا عبد المحمود حسن دينق امين الزكاة، بجانب مولانا خالد جمعة قودو امين الشباب والطلاب وعرفة جمعة سليمان امينة المرأة والطفل ومولانا شاكر جاكسون عضو شورى المجلس، وأكد المجلس خلال الورشة
التزامه التام بالمشاركة في الحوار ويجدد استعداده لمؤتمر الحوار القادم، بما يحقق السلام بين المجتمعات المتنوعة والمصالحة الوطنية والتعافي الاجتماعي المنشود.
مرض معد بفشودة
كشف رئيس اتحاد الرعاة في فشودة بولاية اعالي النيل من جانب الحكومة، عن نفوق حوالي (2000) رأس من الماشية بسبب ظهور مرض معد يصيب الحيوانات منذ مطلع هذا العام. وقال رئيس الاتحاد جون اوطو فديت، إن مرضاً مجهولاً أدى إلى نفوق أكثر من الفي رأس من الماشية في أربع مقاطعات وهي: مانج، واكوروا، وكدوك، ولول منذ مطلع هذا العام. وكشف اوطو عن نفوق 900 رأس من الماشية في مقاطعة مانج، و200 رأس من الماشية في مقاطعة أكوروا، واكثر من 43 رأساً من الماشية في كدوك، بجانب 16 رأساً من الماشية في مقاطعة لول، وأردف هذا المرض معد يؤدي إلى نفوق البقرة بعد خروج الدم من فمها ورغوة وعند فتح بطنها نجد بداخلها الدم. من جانبه أكد عبدالله كور ، وزير الإعلام الولائي ، ظهور المرض في المقاطعات الأربع، مناشداً الجهات المعنية للتدخل العاجل بتوفير لقاحات التحصين لمنع انتشار المرض.
مقتل شخصين بروينق
أكد محافظ مقاطعة ابيمنم الشرقية في روينق بولاية الوحدة بدولة جنوب السودان ، مريال ييل ، مقتل شخصين في كمين مسلح نصبه مجهولون على ثلاثة أشخاص كانوا في طريقهم من ابيمنم إلى ميوم، وقال ييل إن الهجوم وقع بين منطقتي «أريل و اويلو»، ولم يتعرفوا على هُوية المهاجمين، متهماً عناصر من منطقة ميوم بالضلوع في الهجوم. وناشد المسؤول المحلي، الحكومة بإحلال السلام وتشكيل الحكومة الانتقالية في الأسابيع المقبلة لتتفرغ للعمل من أجل استتباب الأمن.
قرعة كرة القدم
سُحبت بمقر الاتحاد العام لكرة القدم قرعة كأس جنوب السودان للعام 2020 وتم تقسيم الفرق الى أربع مجموعات في كل من جوبا واو وايل ويامبيو والرنك. وستنطلق البطولة في العشرين من الشهر الجاري.

The post نُــذر حــرب جـديــدة فـي الجنـــوب appeared first on الانتباهة أون لاين.