X

خبراء في علم الأمراض يحذرون من مقاومة النزلات للمضادات الحيوية

حذر خبراء ومختصون في مجال علم الأمراض من مغبة مقاومة الالتهابات والنزلات للمضادات الحيوية؛ لجهة أنها أصبحت لا تقضي على الفيروسات، مشيرين الى أن النزلات هي فيروسات؛ وأن أغلب الناس يذهبون للصيدليات لأخذ الدواء مما أدى لتكوين أجسام مضادة قد تؤدي لالتهاب رئوي حاد. في وقت قال فيه العميد دكتور حسن التجاني؛ عميد معهد البحوث الجنائية والاجتماعية إن مرض فيروس كورونا مرض خطير أثر كثيرا على الصين واقتصاديات الدول بصورة مباشرة اوغير مباشرة،

وكشف – خلال مخاطبته الندوة العلمية حول (مرض الكورونا والمجهودات المبذولة لصد تمدده في السودان) التي نظمتها جامعة الرباط الوطني ومعهد البحوث الجنائية والاجتماعية بالتنسيق مع مؤسسة البصر العالمية بقاعة مجمع مكة لطب العيون بالرياض اليوم – كشف عن تكوين لجنة برئاسة مدير جامعة الرباط الوطني تضم كل آليات كلية الطب وكلية المختبرات ومعهد البحوث الجنائية ومعهد الأدلة الجنائية للوقاية من المرض ومنعه من التمدد داخل السودان والتقصي للوصول إلى كل القادمين للسودان من الدول الأخرى لإجراء الفحص حتى نسهم في منع دخوله وانتشاره، لافتا إلى أن الغرض من الندوة التوعية بخطورة المرض خاصة أن لدينا مواطنين مولودين في دولة الصين، فضلا عن إجراء دراسات وبحوث يقوم بها معهد البحوث الجنائية والاجتماعية لتقديمها لجهات الاختصاص، مبينا أن جامعة الرباط تقوم بدور تجاه المجتمع وخدمته. من جانبه دعا بروفيسور اللواء احمد الجمل عميد معهد الأدلة الجنائية؛ الى اتباع المعايير الصحية لغسل الأيدي بالصابون؛ إضافة لتغطية الفم عند العطس وطهو الطعام جيدا خاصة اللحوم؛ بجانب الجلوس بالمنزل حال الشعور بالأعياء لتقليل انتقال العدوى من شخص لآخر لأن فيروس كورونا يعتبر نوعا فريدا من الفيروسات التي لا يوجد لها علاج. من جهتها؛ لفتت د. نعمات الزبير – اختصاصية في مجال علم النفس جامعة دارين انجلترا واستاذ مشارك بجامعة الرباط – إلى حالات هلع جماعي بسبب الإصابة بمرض كورونا، مشيرة الى أنه دائما ما تحصل اضطرابات نتيجة للهلع والخوف أو فوبيا الإصابة بالمرض،

وأضافت قائلة بحسب سونا إن أي شخص أصيب بحمى يتوهم أنه أصيب بكورونا، منوهة إلى أن التوعية والتثقيف الصحي البسيط لدى المجتمع غير موجود. فيما قال استاذ حامد ابو بكر؛ مدير الإعلام بمجمع مكة لطب العيون إن الندوة تأتي في إطار الشراكة بين مؤسسة البصر والشرطة وتهدف لتوعية المواطنين باعتبار أن المؤسسة بها كثافة من المرضى وهي من الأماكن المستهدفة بالتوعية، إضافة إلى أنها تعمل في حقل صحي تحتاج إلى دراية بتلك الأوبئة وكيفية التعامل معها. الجدير بالذكر أن مؤسسة البصر العالمية هي أولى محطات معهد البحوث الجنائية للتوعية والتبصير بالمرض.

الخرطوم ( كوش نيوز)