باكستان تعلن دعمها لعملية نبع السلام التركية في سوريا



ترك برس

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، عن دعم بلاده المطلق لعملية “نبع السلام” التي أطلقتها تركيا ضد التنظيمات الإرهابية في مناطق بشرق الفرات السورية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه عمران خان مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفق مصادر في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة.

وأوضحت المصادر أن رئيس الوزراء الباكستاني أكد دعم بلاده لعملية “نبع السلام” التركية في سوريا، وأن الجانبين بحثا خلال الاتصال، العلاقات الثنائية والإقليمية.

من جهة أخرى قال بيان صادر عن رئاسة الوزراء الباكستانية، إن عمران خان أكد للرئيس أردوغان، وقوف إسلام أباد إلى جانب أنقرة حتى القضاء على الممر الإرهابي الذي أريد تأسيسه على حدود تركيا الجنوبية وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

وأضاف بيان رئاسة الوزراء الباكستانية، أن إسلام أباد تتفهم تمامًا المخاوف التركية، لاسيما وأن الإرهاب حصد أرواح نحو 70 ألف إنسان في المنطقة، وأن تركيا تتحمل كدولة عبء أكثر من 3 ملايين لاجئ.

وأشار البيان أن باكستان، تقف على الدوام إلى جانب تركيا، وتقدم دعمها الكامل لأنقرة في الخطوات التي اتخذتها وتتخذها على صعيد دعم الحل السلمي وتحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي في المنطقة.

بدوره أكد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، في تصريحات صحفية، دعم بلاده الكامل لعملية نبع السلام، واحترامه لوجهة النظر التركية حيال المنطقة.

كما انتقد قريشي بعض التصريحات الغربية المعارضة للعملية، وقال: هؤلاء القادة أيضا يفضلون التزام الصمت حيال 8 ملايين كشميري نشعر بالقلق حيال مصيرهم تحت الاحتلال الهندي.

وقال: تركيا وباكستان بلدان صديقان يدعم كل منهما الآخر في أحلك الأوقات وأصعبها. ونحن على اتصال مستمر مع الأشقاء في تركيا ونحترم رؤيتهم تجاه الأزمة في سوريا.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

اترك رد