“شخص واحد” مُختلف عليه في تشكيل اللجنة الدستورية السورية



ترك برس

كشف وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو، عن وجود شخص واحد تعترض عليه تركيا لتشكيل اللجنة الدستورية السورية، بالتعاون مع روسيا وإيران، فيما أعلنت الرئاسة الروسية أن “خطوة واحدة” تبقت لاستكمال تشكيل اللجنة.

تشاووش، قال خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة قبل أيام، إنهم وصلوا إلى المرحلة الأخيرة في تشكيلها، وإن لديهم حاليًا اعتراض على شخص واحد. بحسب وكالة الأناضول.

وأكّد أن روسيا تقوم باللازم “من أجل تغيير هذا الشخص”، وأنهم يرغبون مع وزيري خارجية روسيا وإيران الاجتماع والإعلان عن اللجنة خلال الفترة القادمة.

ويفترض أن تتألف اللجنة الدستورية من 150 شخصا، يعين النظام والمعارضة الثلثين بحيث تسمي كل جهة 50 شخصا، أما الثلث الأخير، فيختاره المبعوث الأممي إلى سوريا، من المثقفين ومندوبي منظمات المجتمع المدني السوري.

في السياق، أعلن دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئاسة الروسية “الكرملين”، أنه تبقى “خطوة واحدة” لاستكمال تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وقال بيسكوف في تصريحات صحفية: “رغم أن العمل على وشك الانتهاء، فإننا في الواقع على بعد خطوة واحدة من وضع اللمسات الأخيرة على العمل على إنشاء لجنة دستورية”​​​.

ولفت إلى أن التحضيرات مستمرة لعقد قمة ثلاثية في تركيا، تجمع الأولى وروسيا وإيران، لتناول الشأن السوري.

وفي مايو/ أيار الماضي، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إنّ الأطراف المعنية بالملف السوري “قريبة من الاتفاق حول لجنة صياغة الدستور”.

المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أعربت من جهتها عن اعتقاد موسكو بأن كل الظروف مهيئة حاليا لإنجاح عقد اللجنة الدستورية السورية، بما يعنيه ذلك من “إطلاق مفاوضات مباشرة بين السوريين حول مواصفات نظام مستقبلي لبلادهم، كما هو منصوص عليه في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وجددت زاخاروفا استعداد روسيا لمواصلة دعم المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، في جهوده لإتمام تشكيل اللجنة الدستورية. وفق وكالة (RT).

اترك رد