أمريكا: لدينا خيارات مفتوحة حال رفض المجلس العسكري في السودان نقل السلطة للمدنيين

الخرطوم: باج نيوز

أعلن مساعد وزير الخارجية الأميريكية للشئون الإفريقية تيبور ناج، أن أمريكا تحتفظ بخيارات عُدّة ومفتوحه حال رفض المجلس العسكري في السودان تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

وحذر ناج  خلال مؤتمر صحفي عقده بِمقر السفارة الأمريكية بأديس أبابا اليوم “الجمعة”، من إنزلاق السودان في الفوضى وتكرار السناريو الليبي، وقال إن هنالك جماعات مُخربة بين الأطراف السودانية تسعي إلى الفوضي وإعادة إنتاح السناريو الليبي في السودان وإستغلال الأوضاع لمحاولة إعادة النظام المخلوع مؤكداً رفضهم لعودة النظام السابق بأي صورة كانت.

وأكد ناج أن الولايات المتحدة ليست لها أية أجندة في السودان سوى رؤية حكم مدني في بعد 30 عاما من الدكتاتورية، وقال “أوضحنا للمجلس العسكرى بجلاء وصراحة أن هدفنا هو نقل السلطة إلى مدنيين”، مُعلنا دعم الإدارة الأمريكية لجهود الاتحاد الأفريقي، ووساطة رئيس الوزراء الأثيوبى د. آبى احمد بصفته رئيساً للإيقاد.

وأوضح المسؤول الأمريكي أنهم طالبوا المجلس العسكري بضرورة إعادة الإنترنت وسحب الوجود العسكرى الكثيف من الخرطوم.

وقال ناج  إن أحداث الثالث من يونيو (قتل المعتصمين وفض الإعتصام) غيرت الأوضاع في السودان بمعدل 180 درجة وغيرت نظرة العالم وتعامله مع المجلس العسكرى، وأضاف “يجب إجراء تحقيق مستقل ذى مصداقية ومحاسبة المسئولين عن فض الإعتصام وقتل المعتصمين”، وأعرب عن أسفه لإنهيار جدار الثقة بين تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكرى عقب الأحداث ما حتم وجود وساطة

وطالب ناج قوى إقليمية لم يُسمها بالنأى عن القيام بدور سلبى وعرقلة المفاوضات في السودان ودعا  قوى الحرية والتغيير للإتصال بتلك الدول لحثها على القيام بدور إيجابى.

وحذر من لجوء الطرفين إلى إجراءات أحادية وقال إن تشكيل حكومة منفرده من المجلس العسكرى أو قوى الحرية يُعد خياراً فاشلاً.

 

 

اترك رد