وزير الخارجية التركي: حفتر يريد السيطرة على ليبيا بدعم من بعض الدول المجاورة



ترك برس 

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر يريد السيطرة على ليبيا بدعم من بعض الدول المجاورة.

وأضاف خلال استضافته في الاجتماع الصباحي لمحرري وكالة الأناضول في العاصمة التركية أنقرة، أن قوات حفتر وداعميها الإقليميين وبعض حلفائها في الدول الغربية تحاول فرض الأمر الواقع في ليبيا.

وأكد الوزير التركي أن حكومة الوفاق الوطني الليبية، حكومة شرعية تعترف بها الأمم المتحدة، موضحاً أن تركيا دعمت وبقوة جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من أجل رأب الصدع في البلاد، بحسب ما نقلته الأناضول.

وأضاف أن تركيا دعمت ليبيا في تلبية احتياجاتها من الطاقة والكهرباء عبر تشجيع الشركات التركية للاستثمار في ليبيا، متسائلاً عن سبب هجوم قوات حفتر على العاصمة طرابلس قبيل انعقاد مؤتمر يرمي إلى توحيد البلاد.

وتابع: “لأن حفتر لا يريد تقاسم السلطة في ليبيا، بينما فايز السراج وحكومة الوفاق الوطني يريدان تقاسم السلطة مع كافة الليبيين بمن فيهم حفتر”.

كما تساءل الوزير التركي “ماذا جرى؟ نزح الناس من مناطقهم، ومنهم من فقد حياته، ما الداعي لهذا كلّه؟”، مشيراً إلى أنه ما زال هناك بصيص أمل في عقد مؤتمر دولي حول ليبيا.

هذا ودعا الوزير التركي دول العالم إلى إلقاء خطوات لمصلحة وحدة ليبيا وتوحيدها؛ بدلا من الوقوف إلى صف طرف على حساب طرف آخر، مشدداً على أن الحل الوحيد لتوحيد ليبيا هو دعم جهود الأمم المتحدة، مضيفا “وإلا معاذ الله قد تتحول ليبيا إلى يمن جديد أو سوريا جديدة”.

ومنذ 4 أبريل/ نيسان الماضي، تشهد طرابلس معارك ضارية إثر إطلاق حفتر، عملية عسكرية للسيطرة عليها، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في البلاد، واستنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم.

اترك رد