بعد المجزرة.. البرهان يعلن عن وقف التفاوض وإلغاء الاتفاق مع قوى التغيير وإقامة انتخابات خلال (٩) أشهر

الخرطوم: باج نيوز
أعلن المجلس العسكري في السودان، إلغاء ما تم من اتفاق وإيقاف التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير، وإقامة إنتخابات عامة في غضون 9 أشهر.
وسقط أكثر من 32 شهيداً، واصابة المئات خلال فض قوات مشتركة من الجيش والدعم السريع والأمن والشرطة، الإعتصام في وقت باكر من صباح الإثنين، في أكبر مجزرة منذ سقوط الرئيس المخلوع عمر البشير في 11 ابريل.
وقال رئيس المجلس العسكري الإنتقالي، الفريق اول عبد الفتاح البرهان، في بيان صباح الثلاثاء، “في البدء نترحم علي شهداء الثورة وشهداء القوات النظامية الذين سقطوا منذ إنطلاقة الثورة وحتى صباح الاثنين وعاجل الشفاء للجرحي.
وأعرب عن أسفه لما صاحب عملية نظافة شارع النيل من أحداث وما صاحبها من تداعيات تخطت حدود التخطيط والإلتزام السابق، مشدداً على أن السبيل الوحيد الى حكم السودان هو صندوق الإنتخابات الذي يتحكم فيه الشعب السوداني.
وقرر المجلس العسكري، بإلغاء ما تم من إتفاق وإيقاف التفــاوض مع قــوى إعــلان االحرية والتغيير، بجانب لدعوة لإنتخابات عامة في فترة لا تتجاوز التسعة أشهر من الآن بتنفيذ وإشراف إقليمي ودولي وعمل الترتيبات اللازمة لذلك .
وأعلن البرهان عن تشكيل حكومة تسيير مهام لتنفيذ مهام الفترة الإنتقالية المتمثلة في “محاسبة وإجتثاث كل رموز النظام السابق المتورطين في جرائم فساد أو خلافه، التأثيث لسلام مستدام وشامل في مناطق النزاعات المختلفة بما يمكن من إستتباب السلام وعودة النازحين الي قراهم .
وتعهد رئيس بالتحقيق في أحداث صباح الاثنين، ودعا النيابة العامة لتولي ذلك الأمر كما دعا المجلس العسكري الجميع لإعلاء قيمة الوطن وإشاعة روح التسامح وبث الطمأنينة، وقال إن أبواب المجلس مشــرعة دومــاً لسمــاع الصوت الوطني.

اترك رد