X

شجب دولي لفض اعتصام السودان وتلويح بمحاسبة العسكر

الخرطوم 3 يونيو 2019– سارعت عدد من الدول لإعلان رفضها الشديد تصرف المجلس العسكري في السودان ضد المعتصمين في محيط قيادة الجيش ولوحت بمحاسبة قادة المجلس العسكري.
احراق خيم المعتصمين بعد فضهم “مواقع تواصل”

وأقدمت قوات من “الدعم السريع” على اقتحام موقع الاعتصام فجر الإثنين وأطلقت زخات كثيفة من الرصاص أوقعت ما لا يقل عن 13 قتيل وأكثر من مئة جريح بحسب حصيلة أولية.

وتأسفت قطر لقرار المجلس العسكري بفض الاعتصام بالقوة وممارسة العنف ضد المحتجين السلميين ما سيؤدي الى عواقب وخيمة على مسار التحول السلمي في هذه البلد.

وناشد بيان لوزارة الخارجية من الدوحة المجلس العسكري وقف العنف وتحكيم صوت الحكمة بالانخراط على نحو عاجل في حوار مفتوح وصادق مع جميع أطياف المجتمع السوداني.

ووصفت السفارة الأميركية لدى الخرطوم في تغريده على تويتر الهجوم على المعتصمين بالتصرف الخاطئ وقالت إنه يجب أن يتوقف، وحملت المجلس العسكري كامل المسؤولية، قبل أن تقوم بسحب التغريدة في وقت لاحق.

ودان وزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت اعتداء قوات الأمن السودانية على المحتجين.

وأضاف “هذه خطوة شنيعة ستؤدي لمزيد من الاستقطاب والعنف وذلك لا يساعد السودان في بناء المستقبل الذي يطالب به السودانيون”.

وتابع “المجلس العسكري يتحمل المجلس العسكري يتحمل المسؤولية كاملة عن الاعتداء وسيحاسبه المجتمع الدولي”.

وشجب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، بشدة أعمال العنف التي اندلعت في العاصمة السودانية الخرطوم وأدت إلى سقوط قتلى وجرح مدنيين.

ودعا في بيان إلى إجراء تحقيق فوري وشفاف من أجل مساءلة جميع المسؤولين، كما طالب رئيس المجلس العسكري الانتقالي بحماية المدنيين.

وأشار فكي الى مطالبة مجلس السلم والأمن في بيانه بشأن السودان في 30 أبريل الماضي، والذي طالب جميع أصحاب المصلحة السودانيين بالعودة إلى المفاوضات بشكل عاجل من أجل التوصل إلى اتفاق شامل، مما يمهد الطريق للسلطة الانتقالية بقيادة مدنية.

ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، جميع الشركاء الدوليين إلى تعزيز الجهود المشتركة، من أجل الوقف الفوري للعنف والاستئناف السريع للمفاوضات، من أجل التوصل إلى تسوية سياسية.

كما حث رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام حقوق المواطنين، بما يحقق مصلحة البلد وشعبه.