X
    الاقسام عالمي

القضية أكبر من انتخاب رئيس بلدية إسطنبول



يوجال كوتش – صحيفة تركيا – ترجمة وتحرير ترك برس

من أين ندرك ذلك؟

من البيانات والتصريحات الصادرة عن البلدان الأوروبية والولايات المتحدة وقيادة “بي كي كي”..

فشلت كل الأساليب التي اتبعوها في السابق من أجل الإطاحة بأردوغان، وكأنهم الآن حانقون لفشل مساعيهم الحالية أيضًا..

فالانتخابات تُعاد في كل أرجاء العالم، حتى في الولايات المتحدة وفي بلجيكا، قلب الاتحاد الأوروبي.

لا أحد يعرب عن قلقه إزاء إعادة الانتخابات في كارولينا الشمالية وبيلزن، ولا من يعلن أنه “يضع في الاعتبار” إعادة الانتخابات.

في الواقع، نحن لا نتجه لانتخاب رئيس بلدية، القضية أكبر من ذلك..

***

إليكم هذه الملاحظة..

فاز مارك هاريس في الانتخابات التي جرت قبل ستة أشهر في كارولينا الشمالية، وعندما تبين أن طاقمه أتلف الأصوات الممنوحة لمنافسه، لم يقل: “لقد ظُلمت، أُخذ منصبي مني عنوة”.

على العكس، من خجله لم يترشح لانتخابات الإعادة..

الملفت أن عدد الأصوات المتلفة ما كان سيؤثر على النتيجة، ومع ذلك صدر القرار بإعادة الانتخابات.

رُفعت دعوى فورًا حول سرقة الأصوات، ولم يقف أحد إلى جانب السارق..

حتى جون، ابن مارك هاريس، قال في إفادته بالمحكمة حول ل. مكراي داولس، الذي أتلف الأصوات، “سبق وأن أخبرت أبي بأن هذا الشخص غير موثوق”. وعندها لم يتمالك مارك هاريس نفسه من البكاء..

***

أصبحت على ثقة بأن الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا وألمانيا واليونان وفرنسا.. وكل بلد أو كيان ظلامي مناهض لتركيا، جميعهم تمتد أيديهم إلى انتخابات إسطنبول..

قبل فترة انتشرت صورة هامة جدًّا في وسائل الإعلام.

بعد قرار إلغاء انتخابات إسطنبول، جمع معهد بحوث تركيا في نيويورك، الذي دعم أحداث منتزه غيزي، أعضاء من حزبي الشعوب الديمقراطي والشعب الجمهوري وتنظيم “غولن”.

من الواضح أن هؤلاء المجتمعين في الولايات المتحدة شعروا بالحاجة لوضع خارطة طريق جديدة بعد قرار إعادة انتخابات 31 مارس.

هذه نقطة في غاية الأهمية..

أتحدث عن أعضاء في حزب الشعب الجمهوري

وعناصر في تنظيم غولن

وأعضاء في حزب الشعوب الديمقراطي.

جمعهم في الولايات المتحدة معهد أشرف على أحداث منتزه غيزي..

فمن هم المشاركون في الاجتماع؟

غيران أوزجان، ممثل حزب الشعوب الديمقراطي في الولايات المتحدة

آيكان أردمير، النائب السابق في حزب الشعب الجمهوري المطلوب لانتمائه إلى تنظيم غولن.

سيزغين طانري كولو، عضو حزب الشعب الجمهوري..

وبعض الأكاديميين المفصولين من عملهم بسبب توقيعهم على بيان داعم للإرهاب..

من الواضح أنهم ناقشوا الخطوات التي سيقدمون عليها وخططوا لما سيفعلونه في انتخابات 23 يونيو..