X

عبد الحي يوسف: قوى الحرية والتغيير تهدف إلى التمكين لتفكيك الجيش والقوات النظامية وإقامة سودان جديد علماني

أعلن خطيب وإمام مسجد خاتم المرسلين بضاحية جبرة الشيخ الدكتور عبد الحي يوسف، رفضه القاطع للاتفاق الثنائي الذي تم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير ،وأضاف: فجعنا بالاتفاقية الظالمة التي أبرمت مع بعض أعضاء المجلس العسكري وليس كلهم،مشيراً إلى أن بعض أعضاء المجلس العسكري تبرأ منها وأرسل إليهم بذلك.

ودعا المجلس العسكري لحفظ البلاد من الفتن، وقال بحسب الصيحة : يا شرفاء قواتنا المسلحة أناديكم من هذا المنبر : عليكم حماية دين الناس.

واتهم عبد الحي في خبطة الجمعة ، قوى الحرية والتغيير أنها تهدف إلى التمكين خلال الفترة الانتقالية وإطالة أمدها بهدف تفكيك الجيش والقوات النظامية وإقامة سودان جديد علماني لا دين فيها.

وأضاف: أنتم أول من شارك ورضع من النظام فلماذا تضحكون على الناس،وقال :مطلبنا حكومة انتقالية قصيرة مع حكومة كفاءات.
وأعلن عبد الحي يوسف لدى خطبة الجمعة اليوم عن خروج مسيرة من المسجد رفضاً للاتفاقية، كاشفاً عن قيام المسيرة التي تم تأجيلها (السبت) الخامسة عصراً أمام القصر الجمهوري، موضحا أن المجلس العسكري لا يستمع إلا للحشد فسيحشد.

وخرجت حشود من المسجد استجابة لدعوة عبد الحي يوسف وهتف المصلون هذه الثورة ثورة شعب وهذا الشعب شعب مسلم.

الخرطوم (كوش نيوز) .