X

مقتل ضابط وخمسة محتجين وإصابة العشرات في هجوم الإثنين الدامي

أدت الأحداث الدامية التي شهدتها منطقة الاعتصام بالقيادة العامة وما حولها في وقت متأخر من مساء الإثنين، لمقتل ستة بينهم ضابط وأعداد من المعتصمين أصيبوا بإطلاق الرصاص الذي تتحدث أنباء غير رسمية أنه أطلق من قناصة.

وكشف المجلس العسكري الانتقالي عن أن هناك مندسين ومتفلتين يحملون السلاح يستهدفون القوات المسلحة والدعم السريع والقوات النظامية الأخرى والمعتصمين، من أجل إحداث بلبلة وفتنة من خلال الاستهداف المستمر لقوات الشعب المسلحة.

وأكد رئيس الأركان المشتركة الفريق أول هاشم أحمد المطلب، في المؤتمر الصحفي الذي عقده قادة القوات المسلحة والدعم السريع بوزارة الدفاع، صباح الثلاثاء، أن القوات المسلحة حريصة على حماية ثورة الشعب ولن تطلق رصاصة واحدة على أبناء الشعب السوداني.

قال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي فريق ركن شمس الدين كباشي حسب الشروف، إن تلك الدوائر انزعجت من التقدم الذي أحرز في المفاوضات بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية، واستغلت الوضع لإحداث فتنة بالبلاد من خلال إطلاق الشائعات لإيقاع الفتنة بين القوات المسلحة والدعم السريع من خلال استفزازات كبيرة تتعرضان لهما في مواقعهما.

وشدد على أن القوات المسلحة لن تسمح بالانفلاتات الأمنية، مجدداً تمسك المجلس باستمراره في  المفاوضات مع قوى إعلان الحرية والتغيير.

وأعلن الناطق الرسمي أن الطرفين سيصلان خلال اليوم الثلاثاء إلى حل نهائي، خاصة وأنهما وصلا إلى نتائج متقدمة واتفاقا على هياكل الحكم والسلطة الانتقالية. وتم نقاش كل النقاط الخلافية بين الطرفين.

الخرطوم (كوش نيوز)