X

اجتماع من المقرر عقده بين قوى الحرية والتغيير لتقريب وجهات النظر حول مقترح الوساطة

الخرطوم: باج نيوز

تباينت الرؤى بين مكونات قوى الحرية والتغيير حول مقترح الوساطة الذي تقدمت به شخصيات لتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الإنتقالي وقوى الحرية والتغيير.

وقالت مصادر مطلعة لـ(باج نيوز) أن اجتماع من المقرر أن يلتأم اليوم (الأحد) من شأنه أن يُقرب وجهات النظر بين مكونات قوى الحرية والتغيير.

وكان القيادي بقوى الحرية والتغيير رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير أشار في حوار مع قناة العرببة أنهم قبلوا بمقترح الوساطة حول (مجلس سيادي) و(أمن وطني) بصورة مبدئية فقط، وقال إن قوى التغيير لم تصل حتى الآن لمرحلة اختيار وتحديد الأسماء للذين يتولون المرحلة المقبلة، ولم ينفي وجود اختلاف في الرؤى بينهم لكنه قال “المهم إدارتها بروح الهدف الواحد.

فيما أصدر الحزب الشيوعي أمس بيانًا أعلن فيه رفضه التام لإنشاء مجلس دفاع عسكري للأمن القومي خارج المؤسسة المدنيية مؤكدًا تمسكهُ فقط بما توصلت إليه قوى إعلان الحرية والتغيير بالإلتزام بالإعلان الدستوري.

من جانبه أصدر تجمع المهنيين السودانيين أمس بيانًا أعلن فيه رفضهُ لمقترح الوساطة منتقدًا في ذات الوقت ما وصفهً بالبيانات المنفردة والأُحادية، ووفق البيان أشار التجمع إلى تقديرهم للشخصيات التي تقدمت للوساطة بينهم والمجلس العسكري، وأنهم لا يقبلون إلا بمجلس سيادي مدني إنتقالي واحد بتمثيل محدود للعسكريين تتلخص مهام العسكريين في الدفاع والأمن.