مجلس الصحوة الثوري بطالب عضويته وأنصاره بالمشاركة في مليونية 6 أبريل

دعا مجلس الصحوة الثوري السوداني عضويته وأنصاره وجموع جماهير الشعب للمشاركة الفاعلة في مليونية ٦ أبريل.

وقال في بيان صادر عنه الخميس (4 ابريل 2019 )م: “إن السودان يمر بمرحلة مكررة من تاريخه السياسي والإنساني، وإن تباعدت الأزمنة وتبدل الأشخاص وتغيرت الإيدلوجيات،  ولكن تطابق ذات السلوك وتشابهت الممارسات للدكتاتوريين هنا وهناك، فها هو التاريخ يعيد نفسه مرتين الأولي كانت في مرحلة حكم جعفر نميري الشمولي الذي عصفت به انتفاضة رجب في ٦ أبريل، والمرة الثانية بوجود نظام الدكتاتور عمر البشير، وفي كلتا الحالتين كانت خيارات الجماهير الباسلة هي المقاومة والرفض للدكاتوريات، وما أشبه الليلة بالبارحة، على  الرغم من انقضاء  حقبة بكاملها من عمر الزمان ما بين انتفاضة رجب أبريل للعام ١٩٨٥م المجيدة التي نعيش ذكراها العطرة هذه الأيام ، ومن تصادف أقدار أهل السودان بأن يأتي هذا التاريخ بالتزامن مع الهدف نفسه، وللغرض ذاته، وهو مقاومة وإسقاط  نظام دكتاتوري آخر  عبر ثورة ١٩ديسمبر العظيمة  في موكب مليونية ٦ أبريل استلهاماً بهذا التاريخ الذي يعيد للأذهان ذلك الانتصار”.

وأشار مجلس الصحوة إلى أن ثورة ١٩ ديسمبر هي مواصلةً للنضال المُمتد والمتراكم لحركة الجماهير، ودعماً للثورات السودانية التي قامت بالهامش ضد الظلم، وكذلك استمرارية لمقاومة المناصير وأمري وكجبار وشهداء ٢٥ يناير”.

وحيا  مجلس الصحوة الثوري  حركة النضال الجماهيرية في كفاحها الثوري في مواجهة  القمع والقهر، وترحم على  أرواح الشهداء وطالب بالحرية للمعتقلين.
 
وقال إنه “يُزجي أسمى معاني الفخر والصمود للنساء السودانيات الماجدات، وهن يقدمن أروع الملاحم في تنظيماتهن النسوية، ويقمن بأدوار متعاظمة وتضحيات جسام في سبيل التغيير والتحرر المسلوب”.

وأعلن  مجلس الصحوة الثوري أن تجمع المهنيين السودانيين هو الجسم الأوحد الذي يمثل النقابات الشرعية والرسمية، والمدعوم بكامل التأييد من كافة الشعب السوداني والقوى  الوطنية الديمقراطية.

اترك رد