السودان وألمانيا يبحثان الأوضاع في ليبيا وأفريقيا الوسطى

الخرطوم 23 نوفمبر 2018 ـ بحث وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد مع نظيره الألماني كونو ماس في برلين التطورات الإقليمية الراهنة خاصة الأوضاع في ليبيا وجنوب السودان وأفريقيا الوسطى.

PNG - 912.1 كيلوبايت
وزيرا خارجية السودان وألمانيا الدرديري محمد أحمد وكونو ماس ـ برلين نوفمبر 2018

وتأتي زيارة الدرديري لألمانيا في ثاني عاصمة أوروبية يزورها ضمن جولة أوربية تشمل أربع دول.

وطبقا للمتحدث باسم الخارجية السودانية فإن “الدرديري قدم لماس شرحا مفصلا حول التطورات الإقليمية الراهنة خاصة الاوضاع في ليبيا وجنوب السودان وأفريقيا الوسطى”، مؤكدا جهود السودان في دعم الاستقرار واستدامة السلام الإقليميين.

وأشار وزير الخارجية إلى جهود السودان في استضافة مؤتمر دول جوار ليبيا في الخرطوم نهاية الشهر الجاري وكذلك عقد جولة مفاوضات بين فرقاء أفريقيا الوسطي في وقت يحدد لاحقا في شهر ديسمبر القادم.

وبحسب المتحدث باسم الخارجية فإن وجهة نظر الجانبين تطابقت في ضرورة دعم الاستقرار الإقليمي وكذلك توحيد الموقف الدولي بشأن ليبيا.

واتفق الجانبان كذلك على مواصلة انفاذ برامج التعاون المشترك في كافة المجالات واستدامة الحوار عبر القنوات الدبلوماسية المختلفة.

وتناول الدرديري تطورات الأوضاع الداخلية ومسارات السلام في دارفور والمنطقتين.

وقدم شكره لألمانيا لدعمها لمسار السلام في دارفور في مرحلة ما قبل التفاوض وكذلك المساعدات القانونية وتطوير القدرات الوطنية في مرحلة إعداد الدستورعن طريق مؤسسة ماكس بلانك.

ونوه لمحورية دور برلين الدولي والإقليمي، داعيا إلى إنشاء شراكة حقيقية مع ألمانيا في دعم الاستقرار الإقليمي وتقديم العون التنموي خاصة في مناطق التماس بين السودان وجنوب السودان من أجل استدامة السلام في دولة الجنوب والنظر في تطوير شراكة اقتصادية ثلاثية.

وأعرب الدرديري عن اهتمام السودان بتطوير العلاقات الثنائية مع ألمانيا التي ترتكز على قاعدة راسخة من التعاون التاريخي المشترك.

وأكد أهمية تشجيع القطاع الخاص الألماني للاستثمار في السودان مشيرا إلى عودة شركة “سيمنز” العملاقة للسوق السوداني، كما نبه إلى أهمية عودة العلاقات المصرفية وتبادل التحويلات البنكية.

بدوره أعرب وزير الخارجية الألماني عن رغبة بلاده في تطوير العلاقات الثنائية وتقديم الدعم للسودان في المنابر المختلفة خاصة داخل الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أهمية التعاون بين السودان وألمانيا في القضايا الاقليمية لا سيما تطورات الأوضاع في القرن الأفريقي وقضايا الهجرة ومكافحة الأرهاب وأمن البحر الأحمر.

وحضر المباحثات الثنائية بين الوزيرين السفير بدر الدين عبد الله سفير السودان لدى ألمانيا والسفير خالد موسى مدير الإدارة الأوروبية، ومن الجانب الألماني السفير أكرمان مدير عام العلاقات الثنائية وعدد من مساعديه.

اترك رد