X

التربية بغرب كردفان تؤكد الاهتمام بالتعليم حول مناطق انتاج النفط

الخرطوم 13-3-2021 (سونا)- اكد الاستاذ ادم محمد ادم بوش المدير العام لوزارة التربية والتوجيه بولاية غرب كردفان اهتمام وزارته بالتعليم في مناطق انتاج النفط بالولاية وتوفير البيئة الملائمة وسد النقص في المعلمين. 

وقال لدى مخاطبته بحقل بليلة للبترول بمحلية الفولة احتفال تجمع شباب حول حقول البترول بتكريم المتفوقين من طلاب الشهادة السودانية بحقول النفط بولايتي غرب كردفان وشرق دارفور، قال ان التعليم مسؤلية الجميع، مجددا العزم على ان يجد كل طفل في سن التعليم مقعده في المدرسة، مبينا ان وزارته ستضع من الخطط ما يساعد في استغلال البيئة التعليمية التي انشأتها وزارة النفط بالمنطقة لتستوعب اكبر عدد من الطلاب والتلاميذ .

ونادي بوش المواطنين حول الحقول بالاستقرار من اجل الاستفادة من خدمات التعليم والنهوض بالمنطقة إقتصاديا وإجتماعيا .

من ناحيته شدد رئيس تجمع شباب حقول النفط المهندس عزالدين ايدام على اهمية التعليم والاهتمام به من كافة شرائح المجتمع.

وقال ان الاحتفال يجئ لعكس حال المجتمعات الريفية التي يجب ان تنعم بخدمات التعليم وتنبيه الجهات ذات الصلة بأن مناطق البترول بها طلاب متفوقون بالاضافة الى لفت انتباه الجميع للمعلمين الذين يؤدون واجبهم في ظروف إستثنائية بالريف.

وقال رئيس التجمع بأن المنطقة بها عدد كبير من الفاقد التربوي الذي يحتاج للإهتمام عبر برامج التدريب التحويلي والعمل على وقف ظاهرة التسرب من المدارس والحد من دوافعها.

وكشف عزالدين عن التدهور الكبير في البيئة التعليمية بمدارس مناطق الحقول مناديا حكومة الولاية بإنشاء مدرسة نموذجية ملحقة بداخلية تكون نواة لنهضة التعليم بالحقول وتسهم في تشجيع المجتمعات على التعليم النوعي.

كما دعا الى الاهتمام بخدمات الكهرباء والمياه والطرق وتشغيل ابناء الولاية بالحقول مجددا التأكيد على اهمية حفظ الامن بحقول النفط بكل الولايات المنتجة.

من جهته قال رئيس اللجنة الاكاديمية بتجمع شباب الحقول حمدان محمد حمدان الجريجير ان تكريم ابناء الحقول المتفوقين يأتي  إستشعار من المجتمعات بأهمية التعليم ورفع قيمته والترغيب فيه، مبينا ان كافة المجتمعات حول الحقول تعاني من ضعف التعليم وبنياته ونقص الكادر التعليمي.

وطالب الجهات المعنية بالمساهمة في دفع العملية التعليمية والاهتمام بها في غرب كردفان وشرق دارفور.

وقال ان الحروب الاهلية السابقة بمناطق الحقول خلفت الجهل والفقر والضعف مبينا ان هذه القضايا تحتاج الى تعليم جيد النوعية يسهم في تخريج الاجيال القادمة برؤى علمية متقدمة تدفع بعجلة السلم الاجتماعي والاقتصادي في ولاية غنية بكافة الموارد.

وكالة السودان للأنباء  ” سونا ”