إتفاق لتعزيز التعاون الصحي بين السودان ودول الجوار

توجت اجتماعات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية بإقليمي شرق المتوسط وأفريقيا، من خلال الاجتماع الإقليمي الأول الذي اختتم أعماله، يوم الخميس، بمشاركة ست دول، بالتوقيع على إعلان الخرطوم لتعزيز التعاون الصحي عبر الحدود بين السودان ودول الجوار.

من جانبه، شدد وزير الصحة الاتحادي محمد أبوزيد مصطفى، إلى أهمية التنسيق الإقليمي حيال الأمراض العابرة للحدود، لافتاً إلى التحديات الكبيرة الناتجة عن التغير المناخي في دول الإقليم والعالم، مؤكداً أنها أدت إلى انتشار العديد من الأوبئة خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن تلك الأمراض ما زالت تشكل عبئاً كبيراً على المجتمعات في عدد من الدول، مشيراً إلى أن ذلك دفع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية للبحث عن آليات لتطوير التعاون بين دول المنطقة، شاكراً منظمة الصحة العالمية على دعمها من أجل تحقيق التعاون والأمن الصحي بالسودان.

وأكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسودان نعيمة قصير، أن تعزيز وحماية الصحة تأتي ضمن فكرة تحقيق الترقية الصحية الشاملة بلا تمييز اقتصادي أو اجتماعي أو عقدي.

وأشارت بحسب شبكة الشروق – إلى أن صحة جميع الشعوب هدف أساسي لبلوغ السلم والأمن، منوهة إلى أن ذلك يعتمد على التعاون المتكامل بين الأفراد والمجتمعات والدول.

إلى ذلك، أكد وزير الصحة بدولة جنوب السودان رياك قاي، أن اهتمامهم بالملتقى جاء من أجل تقوية الأمن الصحي بين السودان ومحيطه خاصة دولة جنوب السودان.

الخرطوم (كوش نيوز)

اترك رد