(يوناميد) تخلي موقعها في مورني بغرب دارفور وتسلمه للحكومة

الخرطوم 22 نوفمبر 2018 ـ قالت بعثة حفظ السلام بدارفور “يوناميد” إنها أخلت موقعها الميداني في “مورني” بولاية غرب دارفور وسلمته للحكومة السودانية منذ الأحد الماضي.

JPEG - 65.1 كيلوبايت
يوناميد تسلم موقعها في مورني بغرب دارفور للحكومة ـ 18 نوفمبر 2018

ويتوالي إخلاء يوناميد لمواقعها الميدانية لصالح حكومة السودان وفقاً لتفويض مجلس الأمن الدولي في قراره رقم “2429” بإعادة تشكيل البعثة.

وطبقل لنشرة صادرة عن يوناميد تلقتها “سودان تربيون” فإن “البعثة سلمت في 18 نوفمبر الجاري موقعها الميداني في مورني بغرب دارفور الى حكومة السودان”.

وأضافت النشرة أن عملية التسليم حضرها مسؤولون حكوميون وممثلو بعثة يوناميد.

وفي 17 نوفمبر تسلمت حكومة ولاية شمال دارفور موقعا للبعثة بمنطقة (كورما) في إطار تنفيذ استراتيجية خروج البعثة من الإقليم بحلول 2020.

وينتظر أن تخلي البعثة مزيدا من المواقع خلال هذا الشهر وديسمبر المقبل في عدد من الولايات بدارفور، قبل أن تنقل غالب نشاطها الى منطقة (قولو) في جبل مرة.

وفي 7 نوفمبر الجاري، سلمت (يوناميد) موقعها الميداني في (مستري) بغرب دارفور الى حكومة السودان، وفي الثامن من ذات الشهر أخلت موقعها في محلية (امبرو) بشمال دارفور.

وستتواصل عمليات تسليم مواقع البعثة في كل من محليتي برام وقريضة في الخامس والتاسع عشر من ديسمبر القادم.

ونشرت قوات “يوناميد” مطلع العام 2008 في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا بين الجيش السوداني والمتمردين منذ عام 2003، وتعد ثاني أكبر بعثة حفظ سلام حول العالم، بعد البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية.

اترك رد