سياسي / مؤسسة القدس الدولية تدين الحصار الاسرائيلي للقدس المحتلة بالكاميرات وتشديد الرقابة

بيروت 14 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 22 نوفمبر 2018 م واس أدانت مؤسسة القدس الدولية في العاصمة اللبنانية بيروت الحصار الاسرائيلي للأحياء الفلسطينية في القدس بالكاميرات الثابتة، وتشديد الرقابة بكل الوسائل على حياة الفلسطينيين في المدينة المحتلة. وقالت في تقرير اليوم أن بلدية الاحتلال استكملت تركيب نحو 500 كاميرا، في مدينة القدس المحتلة، في إطار مخططاتها لزيادة الرقابة على الفلسطينيين، مما يشكل اختراقًا لخصوصية الفلسطينيين في القدس. وكشفت المؤسسة عن أن الأسبوع الماضي شهد الكشف عن أنفاق جديد أسفل البلدة القديمة وفي محيطها، تمتد من منطقة عين سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، باتجاه ساحة البراق، ويضم النفق الجديد ثلاثة أنفاق فرعية. وأكدت أن هذه الأنفاق تشمل أعمال تفريغ ضخمة للأتربة، تستخدم فيها آلات ومعدات تستطيع نقل الأتربة والصخور، التي تنقل إلى الشطر الغربي للمدينة، لتفتيشها قبل رميها، ولم يتم الكشف عن تفاصيل هذه الأنفاق بشكلٍ دقيق. وبيّنت المؤسسة، في تقريرها، أنه خلال الأسبوع الماضي اقتحم عضو الكنيست يهودا غليك للأقصى، فيما شهدت بقية أيام الأسبوع تدنيس المسجد من قبل مئات المستوطنين وعناصر شرطة الاحتلال. وأفادت المؤسسة، بأن جرافات الاحتلال، هدمت الأسبوع الماضي بناية سكنية في مخيم شعفاط، وأساسات منزل قيد الإنشاء في بلدة الزعيّم، مشيرة إلى أن بلدية الاحتلال صادقت على بناء 640 وحدة استيطانية في مستوطنة رمات شلومو. وأبانت المؤسسة أنه تم الكشف، عن مساعٍ لعدد من الجمعيات الاستيطانية، للاستيلاء على منازل للفلسطينيين في حي الشيخ جراح وسط المدينة المقدسة. // انتهى // 16:32ت م 0186

اترك رد