X

افتتاح استراحة مرضي السرطان بولاية كسلا

كسلا 7-3-2021( سونا ) – افتتح امين عام حكومة ولاية كسلا الوالي المكلف الاستاذ الطيب محمد الشيخ برفقة المدير التنفيذي لمحلية كسلا مامون علي محمد ومفوض العون الانساني ادريس علي محمد وعمدة مدينة كسلا معتصم بابكر احمد جعفر افتتح استراحة مرضي السرطان بولاية كسلا  المؤقتة التابعة لمنظمة سعاد لمكافحة سرطان الثدي .

 وحيا الوالي لدي مخاطبته احتفال الافتتاح دور المنظمة في القيام بواحد من الاعمال الانسانية الجليلة  ورعايتها لمرضي السرطان خاصة سرطان الثدي المنتشر في البلاد ،مؤكدا علي ضرروة تسخير امكانيات الدولة والمجتمع والتكاتف من اجل مواجهة المرض ودعم المرضي خاصة وان فترات العلاج تستمر لمدة طويلة وتحتاج الي تبعات مادية ، وقال ان افتتاح الاستراحه من شانه التخفيف عن المرضي الذين يتلقون العلاج خاصة من خارج محلية كسلا 

معلنا في هذا الصدد التزام حكومة الولاية بايجاد مقر دائم باسرع مايمكن   لاستقبال المرضي  يسع لعدد اكبر من المرضي بالاضافة الي الالتزام بسداد ايجار مقر المنظمة الحالي لمدة عام .

 وطالب الوالي المؤسسات الحكومية بالوقوف مع المنظمة وتسهيل احتياجاتها ،مضيفا ان المنظمة تبنت  واحدا من اكبر الهموم  لدي حكومة الولاية وتعاطفها مع  قضية مرضي السرطان .

 واشار المدير التنيفذي لمحلية كسلا الي حجم المعاناة التي تواجه مثل هذه الاعمال والبرامج لعدم وجود من يرعاها واعتمادها علي جهد الخيرين والمجتمع المحلي ،منوها الي ضرورة ايجاد القيادة الرائدة لهذه البرامج وتوجيهها لخدمة الانسانية، وقال ان مانشاهده علي مستوي القري والمناطق من انتشار للمرض يعكس المعاناة الحقيقة للمرضي، مشيدا بدور مديرة المنظمة وماقامت به عبر جهود فردية لرعاية المنظمة وبرامجها المهمة .

 وكشف مفوض العون الانساني عن  قلة شركاء دعم برامج مكافحة السرطان بالولاية  والتعاطي معه وانسحاب عدد من المنظمات لتقديم الدعم ، واشار الي خلو كل المنح في تمويل المشروعات بالولاية  من تخصيص قدر مالي لمكافحة المرض منذ العام 2013 والذي يعتبر من الامراض المسكوت عنها والتبيه  الذي تم لحكومة الولاية قبل خروج اخر برنامج للغذاء العالمي والصناديق الخيرية للعمل في هذا المجال وتغطية المشروع .

من جانبها اوضحت مديرة المنظمة هويدا ابراهيم ان افتتاح الاستراحة يعد عملا مهما لتامين الماوي لمتلقيي علاج السرطان عموما وليس سرطان الثدي وتجنيبهم مخاطر الاقامة في المستشفيات او خارجها. وكشفت عن حجم المعاناة  التي تواجه مرضي السرطان لتلقي العلاج خاصة من المحليات الطرفية داعية الخيرين وكافة الجهات من داخل وخارج الولاية للمساهمة مع المنظمة لتامين استراحة بشكل دائم واكبر تليق بانسانية المرضي ، واشارت الي البرامج التي تعمل المنظمة علي تنفيذها بالتعاون مع عدد من الجهات خاصة  برامج التوعية بسرطانات الثدي وعمق الرحم والتعريف بالمرض وخطورته والوقاية منه واهمية الكشف المبكر.

وكالة السودان للأنباء  ” سونا ”