X

المجلس الأعلى للبيئة يواصل إستقطاب الدعم لإنفاذ المشروعات التنموية

الخرطوم 28-2-2021م (سونا) – أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية بالانابة د. سليمان البوني استمرار المجلس لاستقطاب الدعم المالي والغني لإنفاذ العديد من المشروعات التنموية في السودان وتنفيذ الإتفاقيات الدولية المتعلقة بالتغيرات والتكيف المناخي .

جاء ذلك لدى مخاطبته فعاليات ورشة حول عمل مشروع المساهمات المحددة وطنياً بأكاديمية العلوم المصرفية والمالية اليوم الأحد، مبيناً أن الورشة تهدف إلى التعريف بالتزامات السودان الدولية في مجال تغير المناخ وإتفاقية باريس، مشيراً أن الورشة حظيت بمشاركة كبيرة من الخبراء المختصين في مجال البيئة وممثلين من برنامج الأمم المتحدة  .

وقدم المشاركون العديد من أوراق العمل اهمها إجراءات وثيقة المساهمات المحددة وطنياً ومشروع تحديث الوثيقة  والشراكة العالمية والمساهمات.

من جانبه استعرض د. نجم الدين قطبي الحسن المدير العام لإدارة التصدي لمخاطر المناخ ودرء الكوارث بالمجلس في ورقته بعنوان( التزامات السودان بالإتفاقية الاطارية لتغير المناخ ) اتفاقية (باريس) باعتبارها عالجت القصور والاشكاليات السابقة في مجال تغير المناخ وأسبابها واثرها وفق الدراسات التي أجريت في السودان منذ التسعينات وانعكاس الحرارة على المحاصيل الشتوية خاصة القمح، الآفات، تباين معدلات الأمطار،  الزراعة والثروة الحيوانية، التصحر، الجفاف، وسائل النزوح والحراك السكاني، الفيضانات خاصة في السنوات الماضية وأثرها على الإنتاج الزراعي.

وقال إن الهدف الأساسي من الإتفاقية الإطارية لتغير المناخ تثبيت الانبعاثات في مستويات حتى لا تحدث ضرراً في البلدان ،لافتاً أن اتفاقية باريس لتغير المناخ في عام 2015 والتي وقع عليها السودان في عام 2016 تهدف لتغيير مسارات التنمية في دول العالم للحد من الاحترار، تعزيز القدرة على التكيف وتطوير انبعاثات منخفضة مع غازات الاحتباس الحراري.

 كما تحدث قطبي عن معوقات تنفيذ اتفاقية باريس، مشيراً إلى أن السودان أوفى بالتزاماته ولديه خططا في مجال التكيف وخفض الانبعاثات فضلاً عن تنفيذ مشروعات في مجال الطاقة الشمسية، طاقة الرياح ومشروعات الغابات  .

وأضاف أن السودان كان لديه مشاكل في التمويل بسبب الحصار لكن الآن السودان سيستفيد من العلاقات الثنائية الدولية بجانب التمويل من الصندوق الأخضر للتنمية.

فيما قالت د. رحاب عبد المجيد المنسق الوطني للمشروع في ورقتها عن مشروع تحديث ويثقة المساهمات المحددة وطنياً أن السودان يعمل جاهداً في مجال تغير المناخ بهدف تحديث وتطوير الوثيقة، فضلاً عن بناء القدرات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحانب تطوير استراتيجية تنفيذ المساهمات المحددة وطنياً وتقوية المؤسسات وترتيبها إضافة للتشاور مع الجهات ذات الصلة بتغير المناخ وتحديد أولويات المساهمات مع القطاعات المختلفة.

وأكد المتحدثون في الورشة ضرورة تفعيل كل الإتفاقيات المهتمة بتغير المناخ والتي من شأنها أن يسهم السودان في تحقيق أهدافها  في دعم التنمية المستدامة ويسعى للتصدي لمخاطر التغيرات المناخية ومحاربة الفقر في البلاد.

وكالة السودان للأنباء  ” سونا ”