X

الجبهة الثورية تطالب بإجراء مراجعات في تعيين الولايات التي تشهد رفض شعبي

طالبت الجبهة الثورية السودانية الحكومة الانتقالية بإجراء مراجعات جادة لخفض حدة التوتر في الولايات التي لم يقبل فيها الشعب بالوالي المعين.

وأشار الناطق الرسمي بإسم الجبهة الثورية أسامة سعيد في بيان له (السبت) الى أنهم وأفقوا على تعيين الولاة المؤقتين وفق شروط ومعايير محددة، ولفت الى أن عدم الاخذ بالمعايير، جعل عملية تعيين الولاة المدنيين محلاً للتجاذبات، وسبباً في خلق حالة من الرفض والإنقسام المجتمعي الحاد، الذي القى بظلال سالبة علي المشهد السياسي.

وأوضح أن المجلس الرئاسي للجبهة الثورية عقد إجتماعاً إستثنائياً (الجمعة) قيّم فيه الاوضاع السياسية في البلاد، وتداعيات تعيين الولاة، وقال ان موافقة الثورية المشروطة على تعيين الولاة المدنيين المؤقتين “استجابة لرغبة الجماهير التي جعلت مدنية الدولة إحدى اهم خيارات ثورة ديسمبر المجيدة، واكدتها مليونية ٣٠ يونيو”.

واشار الى ان عملية تعيين الولاة المدنيين واجهت منذ البداية تحديات كبيرة، إنتبهت إليها الثورية، ودعت الى ضرورة إجراء مشاورات واسعة مع شركاء الثورة، وإتباع معايير واضحة في إختيار الولاة المدنيين وفي مقدمتها النزاهة، الكفاءة، والقدرات العلمية والادارية الملائمة للمنصب، والقبول الشعبي، والبعد عن الحزبية الصارخة، بالاضافة الى تمثيل النساء بصورة عادلة، وضمان إشراك المجتمعات المحلية في عملية الإختيار.

وناشدت الجبهة الثورية القوى السياسية بتقديم المصلحة العليا للبلاد على المصالح الحزبية الضيقة، وأكدت أن تعيين الولاة المدنيين إجراء مؤقت الى حين التوقيع على إتفاق السلام، والذي بموجبة سوف يتم اعادة تشكيل الحكومة وتعيين الولاة، إستيفاءً لإستحقاقات السلام، وأشارت الجبهة بحسب صحيفة أول النهار، الى أن عملية السلام في خواتيمها، ونحن علي مقربه من إنجاز إتفاق سلام ينهي ويلات الحرب، ويسهم في تحقيق الامن والإستقرار والنماء.
الخرطوم: (كوش نيوز)