X

السودان: محمد عبد الماجد يكتب: لماذا لم يسحب المهدي إبنه عندما كان (مساعدا) للبشير وسحب (الولاة) من حكومة حمدوك؟

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

(1)
·       جزرة و(18) والياً.
·       هؤلاء التبع الصغار مازالوا يسعون للمناصب ويلهثون خلفها وهم اقرب لحالة الدوش في محراب عشقه عندما يسمع صوت الدلوكة : (ﻓﻲ ﺧﺸمي ﻋﻀﻴﺖ ﺍﻟﻘﻤﻴﺺ ﺍﺟﺮﻱ ﻭ ﺍﺯﺑّﺪ ﺷﻮﻕ ﻭ ﺍﻧُﻂ).
·       يدهنون وجوههم من اجل (المنصب) لا يضيرهم في ذلك شيء وان ظهروا بألف وجه – فكل شيء يهون من اجل السلطة.
·       تفقدت بعض اسماء القيادات الحزبية المرشحة فتخيّلت ان اجد بينهم يوسف وهبي ومحمود المليجي وتوفيق الدقن فهم احسن مواهبهم في (التمثيل).
·       الى اولئك الذين يبحثون عن نعيم (السلطة) وجاهها ، وينتظرون مكاتبها (المكندشة) ومقاعدها (الوثيرة) ، وسفرياتها (الخارجية) ، ونثرياتها (الدولارية) ، وسياراتها (الإنفينيتي)…اليهم بعد ان ظهروا على حقيقتهم…
·       من ينتظرون جزاء خروجهم مع الناس ثناءً او سلطة ويبحثون عن (التمرغ) في  جنانها والتسلي بعنبها وتينها وزيتونها.
·       الى من يظنون انهم قد وصلوا وان احلامهم قد بلغت منتهاها نعيد لهم قول شهيد الثورة عبدالعظيم ابوبكر عندما كتب على صفحته في (الفيس بوك) قبل رحيله بساعات  (تعبنا يا صديقي ولكن لا أحد يمكنه الاستلقاء أثناء المعركة) – اظنه الآن ارتاح وهو في علين.
·       اننا في حاجة الى ان نعيد هذا القول الى سكان المناصب الجدد والذين اعتقدوا انهم وصلوا ..نقول لكم قول الشهيد عظمة (لا احد يمكنه الاستلقاء اثناء المعركة)..وانتوا عاوزين تنوموا عديل كدا!!.
·       انتوا ما جبتوا حق حنفي عبدالشكور ومحمدعيسي دودو وعباس فرح وعبدالسلام كشه وعبدالرحمن الصادق سمل ومحجوب التاج محجوب …عاوزين تجيبوا حقكم (مناصب) وجوازات (دبلوماسية)..
·       اخشى ان يصرفوا في مرتباتهم الجديدة (بدل) تظاهر ، و(حافز) ترس و(نثرية) اعتصام.
(2)
·       هذا هو الصادق المهدي – عندما تم تعيين الولاة (العسكريين) لم يعترض حزب الامة القومي – لم يصدر بياناً ولم يعقد مؤتمرا صحفياً…سكتوا حينها وكأن الطير على رؤوسهم.
·       عندما تم تعيين الولاة من (الجيش) – اثنى الصادق المهدي على ذلك وحمد الله ثم وقف بين الناس يخطب فيهم على فضل التماسك، وعلى جدوى الوحدة ونبذ التفرقة والتشتت والتشرذم.
·       الآن عندما تم تعيين الولاة (المدنيين) ، خرجوا على الناس يعترضون ويتحدثون عن (المحاصصات) ، والتحزّب وكأن الصادق المهدي يتحدث من (منصة) نواب الاختصاصيين.
·       حزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي، أعلن رفضه المشاركة في مؤسسات الحكم بالولايات ، مشيراً إلى أن اختيار الولاة لم يتم وفقاً للطريقة التي تراعي ظروف البلاد.
·       وهل راع حزب الأمة القومي (ظروف البلاد) وهو يشق الصف بهذه الطريقة الفجة ؟.
·       قال نائب رئيس حزب الأمة القومي، الفريق صديق محمد إسماعيل، أن بعض منسوبي حزبه الذين تم تعيينه في مناصب الولاة، لم يقم الحزب بترشيحهم، وأنه سمع بتعيينهم من وسائل الإعلام…وهذا يؤكد  ان الاختيارات تمت بعيدا عن ايدلوجية الحزب.
·       نائب رئيس حزب الأمة القومي يتحدث عن (بعض) منسوبي حزبه ..وهذا يعني ان هناك من تم التشاور حوله واختير بعد ان رشحه الحزب.
·        الصادق المهدي تبقى (مشاركاته) و (مجاهداته) في ثورة ديسمبر المجيدة كلها لا تخرج من (الانسحاب) او (التجميد) والتشكيك الدائم في الحكومة الانتقالية والطعن فيها.
·       حتى ايام الحراك الثوري كانت بيانات حزب الامة القومي ومواقفه تنادي بعدم الخروج وكانوا يرفضون (الاعتصام) و(الاضراب).
·       هذا هو الصادق المهدي الذي نعرف ان لم يكون هو او ابنه او ابنته في (السلطة) كان بصورة تلقائية ضدها ، وقد اكد ذلك عندما دعا قادة حزب الأمة القومي الذين تمت تسميتهم كولاة في بعض الولايات، الى الانحياز لمصلحة الشعب ورؤية الحزب، والانسحاب من المشاركة في مناصب الولاية.
·       لماذا لم يدع الصادق المهدي ابنه عبدالرحمن الصادق المهدي عندما شارك في سلطة الانقاذ ؟ لماذا لم يطلب منه الانحياز لمصلحة الشعب ورؤية الحزب عندما كان مساعدا لرئيس الجمهورية يتمتع بنعيم (القصر) ، ويرفل في خياراته.
·       ترك الصادق المهدي ابنه عبدالرحمن مساعدا للرئيس في حكومة انقلبت عليه ..وطالب بسحب (الولاة) في حكومة حمدوك.
·       تركه مساعدا للبشير المطلوب من المحكمة الجنائية..ويريد الآن ان يسحب (الولاة) المنتميين للحزب من حكومة الثورة.
·       لا بسلطة (الحزب) ولا بسلطة (الاب) استطاع المهدي ان يسحب ابنه من القصر ..أيستطيع الآن بسلطة الحزب فقط ان يسحب (الولاة)؟.
·       اين كان (الانضباط التنظيمي) الحزبي حينها وعبدالرحمن الصادق المهدي مساعدا للرئيس في القصر؟.
·       ام ان (الانضباط التنظيمي) يمارسه الامام فقط في قهوة الصباح؟.
(3)
·       تجمع المهنيين لم يرق بعد لمستوى المرحلة ، وهو يحجز نفسه حتى الآن في اصدار (البيانات) للتأييد او للرفض ، مكتفيا بذلك الدور دون ان يمنحنا النموذج (العملي) او (المهني) الذي يجب الاقتداء به.
·       انتهت مرحلة (البيانات) التى تعتمد على لطم الخدود وشق الجيوب.
·       تجمع المهنيين كعادته اصدر (بيان) بعد تعيين الولاة أجمّل عبره تحفظاته في (اعتماد منهج المحاصصة الحزبية وتخطي المعايير والاعتبارات المتصلة بمؤهلات المرشحين، تجاوز رؤى أصحاب المصلحة من قوى الحرية والتغيير وقوى الثورة الأخرى ببعض الولايات بتجاهل مرشحيهم أو فرض آخرين يحظون بتزكية المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، إضافة إلى ضعف الحضور النسوي وتكريس ممارسة تهميش دور المرأة ومشاركتها).
·       المحاصصة (الحزبية) كانت موجودة حتى في سكرتارية التجمع …اما ضعف الحضور النسوي وتهميش دورها فهذا ما لم اجد له تفسيرا وقد تم اختيار (امرأتين) لاول مرة في تاريخ السودان ليشغلن منصب (الوالي) في ولاية نهر النيل وفي الولاية الشمالية ، وقد وجد ذلك صعوبات واعتراضات من اهل الولايتين انفسهما ، مع ذلك تجاوزت نسبة النساء في مناصب الولاة الـ 20 % وهذه نسبة في الولايات المتحدة الامريكية نفسها قد تكون غير موجودة.
·       من السهل الاعتراض على الاشياء وتبخيس انجازات الاخرين – ومن الصعب جدا دعمها ومساندتها حتى نتجاوز تلك المرحلة الصعبة.
(4)
·       بغم /
·       هدد البرلماني السابق أبو القاسم برطم بأنهم كقيادات سيعملون على هزيمة وإفشال ولاة الشمالية ونهر النيل. وتساءل برطم خلال تصريح لـ (الانتباهة أون لاين) حول اختيار ولاة الشمالية ونهر النيل من المراة؟.
·       يا برطم اظن انه آن لك ان تبدل لون (دهان) منزلك – هذا اسهل لك من ان تبدّل لون (دهان) وجهك الذي تريد ان تظهر به في النسخة الجديدة كـ (مناضل) شعبي بعد ان ظهرت به كنائب برلماني في العهد البائد.
·       نحن نلقاها من مبارك الفاضل وللا من برطم؟.

The post السودان: محمد عبد الماجد يكتب: لماذا لم يسحب المهدي إبنه عندما كان (مساعدا) للبشير وسحب (الولاة) من حكومة حمدوك؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.