X

السودان: مستشار البرهان الإعلامي عميد د. الطاهر أبوهاجة يكتب: عسكريون نعم

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

حتى قبيل ساعات من إستلام خطابات الشكر والاعفاء.. لم يصمت جوال اللواء ركن الصادق إسماعيل (الرجل الخلوق) مدير مكتب السيد الرئيس، ففي كل تارة وأخرى يتصل أحدهم متابعاً لمشكلة ما، أو مستفسراً عن هم ما يهم ولايته.. إنهم جنرالات حكموا ولايات السودان في أصعب ظروفه التاريخية.. لم تمنعهم خطابات الإعفاء ولا الدقائق الأخيرة من مواصلة المباراة والتحدي حتى آخر ثانية.. إنهم فتية آمنوا بربهم ووطنهم.. واصلوا العطاء حتى النهاية ولسان حالهم يقول: (إذا كانت فى يد أحدكم فسيلة وقامت الساعة فليغرسها).. ليس عيباً أن يمدح المرء قومه.. أخبرني أحد القادة على أيام المجلس العسكري بأن السيد الفريق أول عبد الفتاح البرهان القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس السيادة لم يختر هؤلاء الجنرالات اعتباطاً، فهم من أميز قادة القوات المسلحة، وهي في أمس الحاجة إليهم، لكنهم نفذوا الأوامر وقبلوا التحدي وتحملوا المسؤولية في زمان اللا إمكانات ولا موارد.. في زمان المسيرات والأذى والنقد غير البناء على حساب الأسره والحياة الخاصة، وخصماً من الدم والصحة، ولكنه وطن. فبمثلما قاتلوا في الخنادق والأحراش فها هم يقاتلون لأجل أمن الوطن والمواطن.. نشهد أنكم عفيفي اليد واللسان فلم تمتد أياديكم للمال العام، ولم تسيئوا أحداً بألسنتكم… على أيام مشكلات البحر الأحمر زرتها ضمن وفد من الخرطوم كان أحد المسؤولين يداعب سياتو حافظ التاج قائلاً: (ياسعاتو ماتعمل ليك قطعة أرض في البلد دي). فيرد الوالي الجنرال: (والله أنا قطعة باسطة مادايرها). وهكذا كل العقد الفريد نستمتع ويستمتع المشاهدون يومياً عند مشاهدة النشرة ليلاً بالحركة والنشاط وهمة الجنرالات في كل الولايات .. عمل ميداني ووقوف على كل صغيرة وكبيرة.. تصدي وإخماد للصراعات القبلية .. حراسة للحدود .. منع للتهريب وإبتكار للحلول مهما كانت المعضلات.. ليس عيباً أن يمدح المرء قومه فالجيش نظام ودقة وجاهزية.. لقد أتعبتم من جاء بعدكم أيها الإخوة الكرام.. في الماضي كان اللواء عبد الوهاب عبد الرؤوف حاكم الإقليم الأوسط الأسبق ينصح ضباطه بنصيحة تتكون من ثلاثة كلمات وهي: (حافظ على سمعتك).. نعم ما أغلى السمعة لأنها مثل الزجاجة إن تكسرت فكيف نجمعها؟.. نقول للجميع كما قال المرحوم الرئيس عبود: (أحكموا علينا بأعمالنا).. نعم أحكموا عليهم بأعمالهم.. لقد قدمتم أروع الأمثلة فى العطاء والتجرد والعفة والصمود والصبر على كل الصعاب .. بقي أن نقول أن المؤسسة العسكرية حبلى وقادرة على أن تقدم الأفذاذ المستعدون للتضحية بكل غال ونفيس من أجل رفعة الأوطان .. الوفاء لأهل العطاء هذه بعض كلمات فى حق رفقاء الدرب والسلاح .. أسأل الله التوفيق للولاة الجدد.. ومرحباً بمن ترجلوا فى رحلة جديدة وسط الرفاق والدفعة والجنود البواسل .. تعال لأهلك الطيبين.

The post السودان: مستشار البرهان الإعلامي عميد د. الطاهر أبوهاجة يكتب: عسكريون نعم appeared first on الانتباهة أون لاين.