X

تجمع شباب الشرق يرفض تعيين صالح عمار والياً لكسلا

أعلن تجمع شباب شرق السودان، رفضه لتعيين صالح عمار والياً لكسلا، واعتبر خطوة المركز بأنها مدعاة لإشعال الفتنة وتأجيج الصراع في شرق السودان.

وحذّر التجمع، في بيان له اليوم “الأربعاء”، الحكومة الانتقالية من تجاهل صوت الحراك الشعبي والأهلي بكسلا، ورأى أن خطوة الحكومة في اختيار الولاة تشكل خطورة على الأوضاع بالبلاد واتجاهها نحو كارثة حقيقية، خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها كسلا من سئ إلى أسوأ، وعدم وجود حلول سياسية تلوح في الأفق للأزمة وعمق الخلافات بين المكونات الاجتماعية التي بدأت تأخذ منحى آخر، بجانب التجاذبات والتناحرات والاتهامات في ما بينها، إذ أصبحت السمة الرئيسة السائدة، وهي تتصاعد بشكل يومي، مما ينذر بكارثة، تكون نهايتها إعلان الحرب بينهم.

وطالب البيان، جميع الثوار الشرفاء والكنداكات المناضلات الرافضين تعيين صالح عمار بالخروج للشارع للتعبير عن رفضهم بشتى الأساليب السلمية.

في ما يلي نص البيان:

إلى جميع أهالي كسلا الثوار والثائرات إلى الحادبين على مصلحة الولاية بعيداً عن المنافع الذاتية والنظرة العنصرية الضيقة اليوم الأربعاء الموافق ٢٢ يوليو ٢٠٢٠م..  نخرج إليكم بهذا البيان، بعد أن دقت ساعة الخطر وحصص الحق وتبينت لنا نوايا المركز الذي يسعى لإشعال الفتنة وتأجيج الصراع.. اتضحت لنا رؤية اللجان التي تعمل على اختيار الولاة والتي تسعى لزعزعة استقرار ولاية كسلا.. قدموا المصالح الحزبية والشخصية على مصلحة البلاد، وذلك باختيار شخصيات لا تتمتع بقبول ورضاء أهالي كسلا.

ونحذر المركز من تجاهل صوت الحراك الشعبي والأهلي بكسلا، حيث تشكل هذه الخطوة خطورة على الأوضاع بالبلاد واتجاهها نحو كارثة حقيقية، خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها كسلا من سئ إلى أسوأ، وعدم وجود حلول سياسية تلوح في الأفق للأزمة وعمق الخلافات بين المكونات الاجتماعية التي بدأت تأخذ منحى آخر، بجانب التجاذبات والتناحرات والاتهامات في ما بينها، إذ أصبحت السمة الرئيسة السائدة، وهي تتصاعد بشكل يومي، مما ينذر بكارثة، تكون نهايتها إعلان الحرب بينهم.

إننا كشباب ننبه إلى قلقنا الشديد من هذا الوضع، وما سيؤول إليه، إضافة إلى الوضعين الاقتصادي والأمني وهما ليسا على ما يرام انعكاسًا للوضع السياسي المتأزم واحتمالات انهيار البلاد تزداد، وأصبحت قاب قوسين أو أدنى.

ونحن في تيار الشباب نرفض رفضاً باتاً تعيين صالح عمار والياً لكسلا في حكومة حمدوك، ونرجو الاستجابة من “قحت” لصوت الشارع الرافض لتلك الخطوة.

ونستنكر وندين تعنت لجنة الترشيح على اصرارها على تلك الخطوة المرفوضة جملة وتفصيلاً من أبناء الإقليم، ونطالب من جميع الثوار الشرفاء والكنداكات المناضلات الرافضين تعيين صالح عمار بالخروج للشارع للتعبير عن رفضهم بشتى الأساليب السلمية.

يذكر أن التجمع يضم: الهدندوة – الأمرار – الحلنقة – الرشايدة – الهوسا – كيان الشمال – النوبيين – الشكرية – السبدرات – البرنو والبرقو.

تجمع شباب شرق السودان – كسلا

الأربعاء ٢٢ يوليو ٢٠٢٠م

صحيفة مصادر