X

الاستخبارات تلقي القبض على المتحرش بـ(حسناوات كسلا)

كسلا : سيف آدم هارون

ألقت الاستخبارات العسكرية بكسلا، القبض على الشاب المتحرش بحسناوات المدنية، وبحيازته “سيجارة بنقو”، وآلة صلبة “الأشانكو”.

وباشرت السلطات المختصة إجراء تحقيقاتها مع المتهم الملقب بـ(بويا)، بعد القاء شعبة الاستخبارات القبض عليه بمجمع أسواق توتيل، على خلفية  شكوى لجنة السوق من المتهم، وتعديه على عدد من النساء أثناء التسوق، بإظهار رجولته، والايماء بحركات خادشة للحياة، وتعمده تعاطي المخدرات بصورة لافتة، وإدعاء الجنون  والمجاهرة بانتمائه إلى أحد الجهات المتنازعة لإثارة الفتنة التي شهدتها المدينة قبل أشهر.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى إخطار الرائد النور مدير شعبة استخبارات اللواء (41) بكسلا، عن خطورة ما ظل يردده المتحرش بالنساء والمجاهرة بادعائه الانتماء إلى إحدى القوميات بالمدينة لايقاد نار الفتنة.

وأبدت الاستخبارات العسكرية، اهتماماً بخطورة وحساسية الأمر من خلال رصد ومتابعة المتهم وتمكنت من إيقافه، وكشفت نتائج التحقيقات الأولية أن المتهم ينتمي لقومية لاعلاقة لها بالصراع القبلي في كسلا.

ودوّنت السلطات بلاغات في مواجهة المتهم بشرطة القسم الأوسط،  وأبدى مدير شرطة محلية كسلا اهتماماً  كبيراً  بالبلاغ، وتم اخضاع المتهم للكشف الطبي للتأكد من إدعائه الجنون، وبعد الكشف عليه  تبين أنه مدمن مخدرات فقط.

ورجحت مصادر، أن المتهم قد يكون مدفوعاً من قبل الأيادي الخفية  لتأجيج الصراع القبلي، من واقع أنه عاطل عن العمل، وظل يتعاطى المخدرات بصورة مستمرة.

في المقابل، طالب عدد من المواطنين، جميع الضحايا بتقديم بلاغ ضد الشاب حتى ينال عقابه طبقاً للقانون، ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بالنساء والتحرش بهن، علاوة على كشف  مصادر مؤججي الفتن بالولاية.

في غضون ذلك، ألقت الاستخبارات القبض على صانع القنابل التقليدية المعروفة بالملتوف، وتم إيقافه في إحدى مناطق النزاع بالأحياء الشرقية لضفة نهر القاش.

صحيفة مصادر