X

خبراء: تعديلات القوانين الأخيرة ستقوض التسامح الديني والسياسي

أوضح الدكتور أسامة سعيد الخبير السياسي والاستراتيحي ان تعديلات مواد قوانيين الردة وتصنيع وشرب الخمر والدعارة ستؤدي إلى تقويض التعايش والتسامح الديني والسياسي الذي ظل يعيشه السودان منذ فترات طويلة مؤكدا ان هذه التعديلات ربما تدفع لخلق توترات دينية وايدلوجيةو السودان في غنى عنها. وقال سعيد ان السودان الان مأزوم في كل مجالات الحياة السياسية والاقتصادية خاصة فيما يتعلق بمعاش الناس وصحتهم وعافيتهم ودوائهم وان اخر مايحتاجه السودان في ظل هذه الظروف التي يعيشها الان صراع عقائدي.

واتهم الدكتور أسامة بعض السفارات الغربية بالسعي لإدخال السودان في اتون حرب دينية عقائدية مبينا ان العديد من هذه السفارات الغربية تقود انشطة مشبوهة تصب في هذا الاتجاه منددا بتدخلات السفير البريطاني صديق عرفان في الشأن السوداني ودس أنفه في العديد من القضايا والهموم التي تتعلق بالشعب السوداني مؤكدا ان السودانيين قادرين على حل مشاكلهم بأنفسهم دون الحاجة لمساعدة صديق عرفان.

وعلى صعيد متصل دعا الدكتور عمر عبدالعزيز الخبير والمحلل السياسي واستاذ العلوم السياسية بعدد من الجامعات السودانية. عقلاء السودان من طرق صوفية وإدارات أهلية وقيادات مجتمع مدني بالتدخل لدى الجميع للخروج من مرحلة الاستقطاب الحاد والاحتقان الذي يتم الان بين كل مكونات الشعب السودان وخاصة السياسية وقال الدكتور عمر أبحسب صحيفة الوطن، ن كل المليونيات التي سيرها ونظمها ثوار الشعب السوداني لم يكن ضمن مطالبها تعديل قوانين شرب وتصنيع الخمر او قوانين الردة او قوانين الدعارة بل كانت كلها تدعو لتصحيح مسار الثورة وتحقيق العدالة لشهداء الثورة والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية والعيش الكريم للمواطن السوداني مشيرا الي ان فشل الحكومة الانتقالية في تحقيق مطالب الثوار والشعب السوداني دفعها للهروب الي الامام باقرار مثل هذه القوانين التي تثير الصراعات والنعرات الدينية باتاحة الفرصة للمتشددين والارهابيين لاقتحام حياة التعايش السلمي والسياسي التي يعيشها السودان.

الخرطوم: (كوش نيوز)