X

مرشح السعودية: منظمة التجارة تحتاج لإصلاح شامل

الخرطوم: محمد عبد العزيز

كشف المستشار في الديوان الملكي السعودي، وزير الاقتصاد والتخطيط السابق، محمد بن مزيد التويجري، المرشح لتولي منصب مدير عام منظمة التجارة العالمية، عن أهدافه حال فوزه بالمنصب.
وقال التويجري، اليوم الأحد، في مؤتمر عُقد بالوسائل الافتراضية، إنه يستهدف توفيق وجهات النظر بين جميع الأطراف، لافتاً إلى أن المطلوب شخص لديه القدرة على التنفيذ وخدمة المنظمة في النهاية، وأضاف: “تركيزي على الإصلاح الإداري، المنظمة تحتاج لإعادة النظر بشكل شامل في القوانين التي تحكم المنظمة، ولا يمكن تخيل اي عمل منظمة التجارة العالمية بدون خط مفتوح مع المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمتي الصحة والعمل الدوليين وغيرها”، وأشار التويجري إلى أن الترشيح جاء من منطلق حرص المملكة العربية السعودية على إصلاح وتطوير أداء المنظمة، ولديها أجندة تخدم المنظمة.

وأضاف: “أي عضو يمكن أن يكون مرشحاً لقيادة المنظمة، وأجندة السعودية للمنظمة تبحث الجذور والأسباب التي أدت إلى تلك النزاعات الكثيرة بين الدول الأعضاء وتسعى المملكة لوضع حلول جذرية لها”، وشدد محمد التويجري، على أن الموضوع يمس جميع الأعضاء، قائلاً: “نحن داخلين لمرحلة عدم يقين غير مسبوق؛ إذا لم يكن هناك إصلاح وأجندة واضحة مبنية على حلول تخدم أجندة إصلاح، والمملكة قدّمت مرشحها بناءً على ذلك، وعبر رئاستها لمجموعة العشرين قدمت مبادرة كبيرة لإصلاح المنظمة، وهي حلقة وصل بين القارات الثلاث، والحديث هنا كأجندة حلول وليس كشخص فقط”، وقال التويجري إنه يمتلك خبرة نحو 25 عاماً من العمل في القطاع الخاص وذلك في العمل المصرفي، بالإضافة إلى عدة سنوات بالعمل في الحكومة السعودية، وكان لديه مسؤولية مباشرة مع خطة التحول الوطني.

%%footer%%