X

السودان يضع خطة لحماية المدنيين بإقليم دارفور بعد خروج (يوناميد)

وزير شؤون مجلس الوزراء عمر مانيس

الخرطوم 18 يوليو 2020 – أعلن السودان عن وضعه خطة مُحكمة لحماية المدنيين في إقليم دارفور، بعد خروج بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد)، التي ينتهي تفويض عملها بنهاية العام الجاري.

وكان رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، قد أعلن في 8 يونيو الفائت، عن شروع حكومته في تنفيذ الخطة الوطنية لحماية المدنيين الوارد ذكرها في بقرار مجلس الامن استنادا على أن حكومة السودان هي المسئولة عن حماية مواطنيها.

وقال مجلس الوزراء، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، السبت: “توجد إرادة سياسية والتزام صارم من قيادة الدولة، بوضع خطة محكمة لحماية المدنيين بولايات دارفور بعد خروج يوناميد وذلك بمشاركة جميع أجهزة الدولة العسكرية والمدنية علاوة على استيفاء كافة المعايير الدولية لحمايتهم”.

وقال المشرف على الآلية الوطنية لحماية المدنيين، وزير شؤون مجلس الوزراء عمر مانيس، إن الخطة تهدف إلى معالجة قضايا النازحين واللاجئين في إطار تهيئة بيئة العودة الطوعية للنازحين.

وأشار إلى أن يتطلب توفير المتطلبات الأساسية للعودة من خدمات صحة وتعليم ومياه، إضافة توسيع تجربة المجمعات الخدمية النموذجية وتوفير سبل كسب العيش للعائدين ورفع القدرات والمهارات المهنية خاصة لفئة الشباب، علاوة على وتهيئة مناخ العمل الإنساني بمناطق عودة النازحين.

ويُشرف وزير شؤون مجلس الوزراء على الآلية الوطنية لحماية المدنيين التي يرأسها وزير الداخلية، وهي مؤسسة تعمل على توفير الحماية للمدنيين خاصة في إقليم دارفور.

ويتخوف النازحين من أن يؤدي خروج بعثة يوناميد إلى جعلهم عُرضة لهجوم المليشيات المسلحة، التي تقول بعض الحركات المسلحة إنها مسنودة من أطراف في الحُكم الانتقالي.

واجتمعت الآلية الوطنية لحماية المدنيين، السبت، وآمنت على ضرورة تسهيل وصول المنظمات الداعمة لعمل حماية المدنيين فضلا عن نشر قيم التعايش السلمي بين القبائل وفتح المسارات بمناطق التماس بين المزارعين والرعاة.

%%footer%%