X

السودان: هل يختار حمدوك تعيين الولاة المدنيين بمشورة الصفوة ويتجاهل الجماهير؟

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

قال البروفيسور إبراهيم محمد آدم عميد كلية دار العلوم وأستاذ علوم الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة بحري أن رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك يقف في ذات العقبة الكؤود ويسعى جاهدا لتلبية مطالب المليونية الاخيرة المتعلقة بتصحيح وتكملة أهداف ثورة ديسمبر والوفاء بوعده الذي قطعه على نفسه وحدد له اسبوعين مضيا كما البرق ولم يتحقق حتى الآن شيئا مما يقول. واضاف بروفيسور ابراهيم آدم أن الوثيقة الدستورية الحاكمة الآن نصت على أن يتم تشكيل حكومة كفاءات تعمل على تحقيق أهداف محددة وهي تهيئة المناخ لإنتخابات حرة ونزيهة وإدارة الدولة في مرحلة انتقالية مدتها 39 شهرا على أن تكون بعيدة عن المحاصصات الحزبية لضمان نزاهة العملية الإنتخابية ولكنها إتجهت للمحظور وشاركت قوى الحرية والتغيير في الحكم ماعدا حزب المؤتمر السوداني الذي وجد نفسه يغرد خارج السرب مما أضطره الآن إلى المطالبة بالمشاركة في الحكومة المرتقبة كما إتجهت الحكومة لتعديل القوانين بما يسبب شرخا كبيرا في المجتمع السوداني المحافظ بينما هتاف الشارع الذي يتردد صداه يقول لابد من تعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي ومطالب أخرى تم تنفيذ المقدور منها وهو إقالة مدير عام قوات الشرطة ونائبه إذ أن هذا القرار لا يحتاج سوى أوراق وتوقيعات قام بها حمدوك على الوجه الأكمل. وقال إبراهيم: (بقيت المعضلة الأكبر التي لم تستطع يد حمدوك وحدها إيجاد الحل لها، حيث أن تعيين الولاة المدنيين يعتبر بمثابة معركة تحفها مخاطر الأوضاع الأمنية الهشة بالولايات وضعف الامكانات المالية في ظل عدم وجود المد الثوري والزخم الإعلامي الذي حظيت به العاصمة الخرطوم. ويشير آدم إلى أن مشاورات حمدوك مع الحاضنة السياسية لحكومته وهي قوى الحرية والتغيير المتنازعة فيما بينها حول ترشيحات الولاة يعني صراحة التجاهل التام لأصحاب المصلحة وسكان الولايات والجمهور العريض من الشعب. ويمضي البروف قائلا: (يبدو أن الولايات مازالت بعيدة عن دائرة الإهتمام الحكومي ولا تمتد إليها يد العون والسند والمدد. وبفعل العتمة المتعمدة والتعتيم الاعلامي فقد تمت زيادة رواتب العاملين بالدولة وبينما استلم الخرطوميين رواتبهم بالزيادة المعلنة ينتظر ذات الموظفين بالولايات استلام الزيادة بلا جدوى ولا أمل.. لم يهتم احد بأوضاع الولايات واحتياجاتها الامنية والاقتصادية ولم يتم مشاورة اهل الشأن في شأنهم.. عجز الحكومة وفشل حمدوك في تسمية وتعيين الولاة حتى الآن يؤكد أن الأمر ليس بيدهم.. ولابد من التذكير بأن وعد الحر دين عليه).

The post السودان: هل يختار حمدوك تعيين الولاة المدنيين بمشورة الصفوة ويتجاهل الجماهير؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.