X

قادة (الثورية) ينظمون وقفة تضامن مع ضحايا (فتابرنو) أمام مقر التفاوض

جوبا 16 يوليو 2020 – نظم قادة الجبهة الثورية، وقفة تضامن مع ضحايا اعتصام (فتابرنو)، أمام مقر مفاوضات السلام التي تستضيفها جوبا عاصمة دولة جنوب السودان.
رئيس الجبهة الثورية د. الهادي ادريس يحيى

واعتدت مليشيات مُسلحة، الاثنين الفائت، على معتصمين بمنطقة فتابرنو الواقعة بمحلية كتم في ولاية شمال دارفور مستخدمين الأسلحة النارية والدراجات البخارية كما امتطى بعضهم الجمال ما أدى لمصرع تسعة أشخاص واصابة 20 آخرين.

وقال شهود عيان، لـ “سودان تربيون”، الخميس، إن قادة الجبهة الثورية نظموا وقفة تضامن مع ضحايا فتابرنو، أمام فندق كراون، الذي يستضيف مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية والجبهة، بوساطة جنوب سودانية.

وأبدى القادة الذين يمثلون جماعات مسلحة ظلت تحارب الحكومة في الخرطوم منذ العام 2003ـ تعاطفهم مع ضحايا فتابرنو، معلنين أدانتهم الشديدة للانتهاكات التي تعرضوا عليها.

وطالب رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس الحكومة السودانية بتشكيل لجنة تحقيق لكشف الحقائق ومعرفة هوية المنفلتين وتقديمهم للعدالة، إضافة إلى محاسبة المتسببين في الانتهاكات.

وأضاف: “إن السلام العادل والشامل سيضع حدا للانفلاتات الامنية التي ظل يشهدها اقليم دارفور من وقت لآخر، ولابد من إنجاز ملف الترتيبات الامنية والقضايا المتبقية بأعجل ما تيسر تمهيدا لتوقيع اتفاق السلام”.

وكان من المنتظر أن يتم التوقيع في الخرطوم الثلاثاء التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق لقسمة الثروة والسلطة في إقليم دارفور لكن تطورات الأحداث الأمنية في شمال دارفور أدى الى تأخير التوقيع كما أن ملف الترتيبات الأمنية لم يحسم حتى الآن.