X

واشنطن تفرض عقوبات على (طباخ بوتين) وتتهمه بتنفيذ حملات تضليل لمساندة البشير

واشنطن 15 يوليو 2020– فرضت الولايات المتحدة الأربعاء عقوبات على أفراد وكيانات قالت إنها على صلة يفغيني بريغوجين حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
بوتين التقى البشير وناقشا التعاوان العسكري ..السبت 14 يوليو 2018 (وكالات)

وأورد موقع وزارة الخزانة الأميركية بيانا قال فيه إن بعض الأفراد والكيانات المستهدفة بالعقوبات مقرها السودان وهونج كونج وتايلاند.

ويلقب يفغيني بريغوجين بـ “طباخ بوتين” حيث تتهمه واشنطن بتنفيذ حملة تضليل لقمع مظاهرات الثورة في السودان أواخر عام 2019 ضد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

وأفاد البيان أن بريغوجين عمل تحت غطاء شركة باسم (M Invest) ومقرها في روسيا، حيث عملت في السودان لصالح “واغنر” وكانت مسؤولة عن وضع خطط للرئيس السوداني المعزول عمر البشير لقمع المتظاهرين.

واستخدمت (M Invest) حملات تضليل تدعمها وسائل التواصل الاجتماعية المشابهة لتلك التي نشرها الجيش الجمهوري الأيرلندي، كما تنفذ عمليات الإعدام العلنية لإلهاء المتظاهرين الباحثين عن الإصلاحات.

وفي اواخر أكتوبر من العام 2019 قالت إدارة شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك” انها ازالت 17 حسابا من أصول روسية تركز على الشؤون الداخلية في السودان.

ومثلت الخطوة جزء من تفكيك ثلاثة شبكات روسية تحاول التدخل في السياسات الداخلية لثمانية دول أفريقية بينها مدغشقر، افريقيا الوسطى موزمبيق، جمهورية الكونغو الديمقراطية ساحل العاج الكاميرون، السودان وليبيا.

وقالت فيسبوك في بيان وقتها ” قمنا بإزالة 17 حسابًا على موقع فيس بوك و18 صفحة و3 مجموعات وستة حسابات استفرام من روسيا وتركز بشكل أساسي على السودان”.

واضافت إن “الأشخاص الذين يديرون هذه النشاطات استخدموا مزيج من الحسابات الحقيقية لمواطنين سودانيين وحسابات وهمية ومخترقة للتعليق والنشر وإدارة الصفحات والنشر كمؤسسات أخباريه بالإضافة إلى توجيه حركة المرور الي مواقع خارج المنصة”.

وفي عام 2017، مُنحت (M Invest) اتفاقيات امتياز لاستكشاف مواقع تعدين الذهب في السودان خلال قمة 2017 بين الحكومتين السودانية الروسية. للإشراف على أنشطتها على أرض الواقع.

واعتمدت (M Invest) على شركتها الفرعية “مروي قولد”، والتي أشار بيان الخزانة الأميركية الى أن مقرها في ضاحية الجريف شرقي العاصمة السودانية.