X

السودان يستضيف اجتماعا لدول الجوار الليبي ويدعو فرنسا بصفة مراقب

الخرطوم 22 نوفمبر 2018- أعلنت الحكومة السودانية اعتزامها استضافة ملتقى لدول الجوار الليبي نهاية هذا الشهر، وقدمت رسميا عوة الى فرنسا للمشاركة فيه بصفة مراقب.
الدرديري وسفير السودان لدى باريس خلال لقاءهما بوزير الخارجية الفرنسي

وعقد وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد الثلاثاء اجتماعا برصيفه الفرنسي جان ايف لودريان في مقر وزارة الخارجية بباريس وذلك في مستهل جولة أوربية تشمل أربع دول.

وعبر الطرفان عن رغبتهما في تطوير العلاقات الثنائية في جميع جوانبها وأكد الوزيران أن العلاقات بين البلدين حققت تطورات إيجابية وقطعت شوطا في بناء الثقة.

وأفاد المتحدث باسم الخارجية في الخرطوم بابكر الصديق إن الوزير شرح لنظيره الفرنسي جهود السودان لتحقيق السلام في ليبيا ومبادرته لاستضافة اجتماع دول الجوار الليبي الموسع في الخرطوم في 29 نوفمبر الجاري.

وأضاف “وقدم لفرنسا الدعوة لحضور الاجتماع في الخرطوم بصفة مراقب وقبلها الوزير الفرنسي ووعد بمشاركة بلاده في الاجتماع”.

وطبقا للمتحدث فإن الدرديري قدم كذلك شرحا وافيا لتطورات الأوضاع الداخلية ودور السودان في تحقيق الامن والسلام في الاقليم خاصة دول الجوار المباشر بما في ذلك افريقيا الوسطى وجنوب السودان وليبيا.

وتابع “واكد لرصيفه الفرنسي ان تلك الجهود تنطلق من حرص السودان على صون وحماية أمنه الداخلي وليس لمصلحة اي طرف آخر”.

كما جدد التأكيد على أن جهود السودان في دعم السلام والاستقرار في افريقيا الوسطي تمضي تحت مظلة الاتحاد الأفريقي.

بدوره عبر وزير الخارجية الفرنسي في فاتحة الاجتماع عن رغبة وتطلع بلاده لتحقيق أفضل العلاقات مع السودان كما امتدح دوره الإيجابي في تعزيز الاستقرار الاقليمي.

وجدد رغبة فرنسا وحرصها على تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية مع السودان مشيدا بمستوي التعاون في كافة المجالات، كما تفهم وجهة نظر السودان في القضايا المختلفة.

ووعد لودريان بتلبية دعوة نظيره السوداني لزيارة الخرطوم على أن يحدد موعدها عبر القنوات الدبلوماسية في أقرب وقت.

ويواصل وزير الخارجية برنامج زيارته لليوم الثاني حيث سيلتقي الأربعاء بعدد من المسئولين في قصر الإليزيه والبرلمان ومجلس الشيوخ وكذلك المؤسسات الاقتصادية.