X

شكاوى وانتقادات من إغلاق القنصلية السودانية بجدة

شكا مواطنون سودانيون مقيمون بالمملكة العربية السعودية من إغلاق القنصلية السودانية في جدة منذ الثامن من يوليو الحالي وإلى أجل غير مسمى، وانتقدوا عدم السعي لإيجاد حلول.

وأشار المواطنون إلى صدور قرار بإغلاق القنصلية من البلدية بعد إصابة عدد من العاملين بها بفيروس “كورونا”، وانتقدوا عدم اهتمام القنصلية بسلامة العاملين واتخاذ الإجراءات الوقائية وتوفير سبل الحماية المهمة، بالرغم من أنها تدخل مئات الآلاف من المبالغ يومياً، وقالوا إن القنصلية أغلقت أبوابها بكل بساطة مع أنه طيلة فترة الحظر وفي أشد حاجة المغتربين كانت مغلقة رغم معاناة الناس.

 

فيما كشفت معلومات تحصلت عليها مصادر أنه تم تعطيل العمل بقرار من القنصلية وليس البلدية، وكشفت عن وقوع خطأ إداري من القنصلية بالسماح لشركتي (بدر) و(تاركو) للطيران بالعمل من داخل القنصلية وفتح أبوابها لدخول المواطنين الراغبين في العودة إلى السودان مما أحدث اكتظاظاً وتكدساً داخل القنصلية، مع عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية من قبل المواطنين، وكذلك عدم اتخاذ التدابير المطلوبة من القنصلية.

 

وبحسب صحيفة الصيحة، أنه حدث تكدس للمواطنين الذين لديهم معاملات قنصلية دون التقيد بالحجز الإلكتروني المسبق الذي أعلنت عنه القنصلية والسماح لهم بدخول حرم القنصلية دون اتخاذ تدابير احترازية تراعي سلامة الموظفين والمواطنين المتعاملين مع القنصلية.

وحمل المواطنون القنصلية الخطأ الأكبر، وقالوا إنه كان عليها تطبيق الضوابط التي أعلنتها السلطات السعودية بمنع التجمعات واتباع الإجراءات الاحترازية مهما كلف الأمر، وبالرغم من أن المواطن يرغب في تكملة إجراءات معاملاته مهما كلف الأمر، إلا أنه كان على القنصلية التقيد بإجراءات السلامة.

الخرطوم (كوش نيوز)

%%footer%%