X

السودان: سائقو تاكسي المطار للانتباهة أون لاين: «الدخلاء» قطعوا أرزاقنا

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
يعاني سائقو سيارات الأجرة في مطار الخرطوم الدولي من مشاكل عدة منها حرمانهم من التأمين على حياتهم ومن ماأسموه «المتطفلين» أصحاب السيارات الخاصة من الملاكي والامجاد والذين يقومون بتحميل الركاب من زوار السودان دون ترخيص فضلا عن المشاجرات الدائمة التي تنشب بينهم وبين «السائقين المتطفلين» سواء بالاعتداء اللفظي أو البدني.
وانتقد سائقو التاكسي المتضررون تراخي وضعف الأمن والرقابة من وزارة الداخلية مامنح الفرصة للكثير من الدخلاء لمضايقة أصحاب التاكسيات المعتمدين في المطار.
وطالبوا بضرورة رفع تسعيرة الأجرة بحيث تتراوح بين 500 إلى 600 جنيه لمواكبة ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات والزيوت.
بداية تحدث عضو لجنة أعضاء التاكسي عبد الله اسحق قائلا «نحن مجموعة من المتقاعدين الذين امتهنوا قيادة التاكسي وتم اصدار التراخيص اللازمة لذلك من الجهات المعنية واشترينا السيارات الحديثة وحسب الشروط وذلك لخدمة زوار البلاد خاصة ونحن نمثل واجهة السودان ولكن ضعف الأمن والرقابة من وزارة الداخلية جعلت الكثير من الدخلاء يضايقون أصحاب التاكسيات ووصل التمادي الى التلفظ غير الأخلاقي والتعدي بالضرب حتى وصلت قضايانا الى المخافر.
وأضاف «للأسف لانحصل على حقنا بداعي ان الواجب يتحتم علينا ابلاغ شرطي المرور المتواجد بالمطار لاتخاذ اللازم متسائلا: ماذنبنا اذا كان هؤلاء الدخلاء يحملون الركاب بسياراتهم الخاصة وأمام أعين رجل المرور والدوريات»؟.
وطالب عادل بتكثيف الحملات المرورية للقضاء على هذه «الظاهرة غير الحضارية» خصوصا واننا ناشدنا وزير الداخلية السابق والحالي لمساعدتنا
واتفق معه سائق اخر قائلا «ان المشاكل الأساسية التي نعاني منها هي وجود مجموعة كبيرة من سائقي الأمجاد والترحال ينتشرون في صالة القادمين من المطار ويلاحقونهم لاقناعهم بالتوصيل في سياراتهم الخاصة الى أي مكان وبسعر أرخص من تاكسي المطار بل وصل التمادي واللا مبالاة الى ان مجموعة منهم يحملون الركاب في سيارات عليها شعارات تكسي . وتابع «رغم ابلاغنا لدوريات مرور المطار وادارة مباحث المطار بهذا الفعل ولكن دون فائدة ولذا حصلت العديد من المشاجرات مع هذه المجموعات الذين يمارسون من بيع العملات لذا لابد لوزارة الداخلية ان تتحرك لوقف الدخلاء الذين يزداد عددهم يوما بعد يوم.. فمن يحمينا منهم»؟.
من جهته، قال عادل الخاص سائق أجرة تاكسي المطار ان خدمة تاكسي المطار منظمة ومراقبة من ادارة الطيران المدني وبالتالي فان الزبون يستقل التاكسي من المطار الى وجهته المحددة دون ان يخشي شيئا حتى وان فقد أغراضه فهناك مكتب الأمانات يتم تسليم الأغراض اليه ومحاولة الاتصال بالمسافر ولا يضيع منه شيء بعكس السيارات الخاصة الذين يستغلون المسافرين وخصوصا الأجانب منهم بان يرفعوا عليهم الأسعار لان من غير المعقول ان يأخذ مسافر من المطار الى الخرطوم بي 2500 جنيه وكم من المسافرين الذين اشتكوا عن فقدانهم أغراضهم الشخصية وأموالهم وجوازاتهم ولا يعرفون رقم أو نوع السيارة التي أقلتهم بينما تاكسي المطار التسعيرة به واضحة ورقم التاكسي مكتوب على جانبي السيارة بالاضافة الى رقم المرور كما ان نوع السيارة واضح بألوانه الأخضر والأبيض المتميزين وشكل صاحب التاكسي معروف لادارة الطيران المدني، مشيرا إلى ان هذه المشاكل التي تحدث للمسافرين تسيء الى سمعة السودان وأهله وذلك بسبب ضعف دور وزارة الداخلية في متابعة هؤلاء الدخلاء.
و شدد كل من عادل الخاص الى ضرورة تغيير ورفع تعريفة الأجرة المعتمدة حاليا مؤكد انهم طالبوا مدير ادارة العمليات بادارة الطيران المدني بكتاب رسمي على ضرورة رفع تسعيرة اجرة تاكسي المطار وذلك بسبب ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات والزيوت حيث طالبوا ان تكون الزيادة اثنين الف جنيه الى ضواحي العاصمة التي تبعد عن وسط البلد نسبة لغلاء قطع الغيار وارتفاع أسعار البنزين وزيادة رسوم بوابة شركة الوثبة التابعة لنافذين من النظام البائد لازالت تمارس عبثها و دون وجه حق بالاضافة الى ضم أسماء المناطق الجديدة في اللوحة الموجودة للأسعار في مواقف تاكسي المطار فمن غير المعقول ان مناطق مثل ضواحي الخرطوم وامدرمان وبحري وغيرها غير مذكورة في اللائحة بالرغم بان هناك الكثير من الزبائن.
ويقول برعي عضو في لجنة سائقي المطار انهم يتعرضون لمضايقات وان السائق والصحفي عبدالله إسحق اعترض كثيرا علي وجود عربات خاصة علي حساب التاكسي.
وقال السائق مجدي ابوكلام «ان المشاجرات بيننا وبين السواقين الذين لا يملكون الرخص اصحاب عربات الملاكي تحدث بشكل يومي، كما يتعرضون بالسب لكبار السن والعاملين بالمطار وعندما نشتكي للمسؤولين لانجد أي اهتمام». حتي من مدير الصالة وبحكم مسؤوليته عن الساحات يجب أن يقف علي هذه التفلتات والمظاهر السالبة ولاننسي أن نسجل صوت شكر لشعبة المباحث بالمطار العقيد ياسر محمد والملازم محمد حيث انهم وقفوا وقفة مشرفة في محاربة تجار العملة ومحاربة المتفلتين من أصحاب الملاكي

The post السودان: سائقو تاكسي المطار للانتباهة أون لاين: «الدخلاء» قطعوا أرزاقنا appeared first on الانتباهة أون لاين.