X

تقرير/ مليون نخلة تنتج 40 ألف طن تمور بالجوف

/ إضافة أولى واخيرة كما أن هناك صفات للحلوة تختلف عن غيرها من التمور، فهي تحتاج لحد معين من الماء أثناء سقي نخيلها طبقًا لارتفاعها عن الأرض وعدد من العوامل الأخرى كالفصل والمناخ وغيره، كما أن لها طرقًا مختلفة في مرحلة الكنز والتخزين قبل تقديمها وبيعها, وعن الفوائد الصحية فإن حلوة الجوف من أسهل التمور هضمًا، كما تحتوي على العديد من الفيتامينات الطبيعية التي يحتاجها جسم الإنسان. ويتفق أهالي منطقة الجوف أن “حلوة الجوف” كانت, وما زالت رمزًا للكرم ومصدرًا للرزق، فمنذ مئات السنين والجوفيون يعشقونها ويتغنون بها, وأوضح العم “ناصر مرشد العرجان” أن أهل منطقة الجوف عامة ومحافظة دومة الجندل خاصة عاشوا على التمور منذ القدم, واشتهرت المنطقة في صنف حلوة الجوف ويوجد قديما العيون والمزارع “الحوط” والآبار وكانت “حلوة الجوف” رمزًا للعطاء والبذل والكرم وترتبط بأهل الجوف ولها من الذكريات والقصص الكثيرة التي تعكس جود النخيل وتعكس كرم أهل الجوف. وقال المزارع “طارق الفارس السرحاني”، إن التمر المكنوز لحلوة الجوف يعد من أفضل وأطيب وأزكى أنواع التمور بالوطن العربي, ولم يتغنَّ الشعراء قديمًا وحديثًا إلا بها، كما أشاد بها سكان المناطق الأخرى رغم وجود أنواع كثيرة من التمور لديهم, وما يميزها عن باقي الأنواع بالإضافة لطعمها اللذيذ كونها تؤكل بسرًا ورطبًا وتمرًا, وكانت الحلوة في الماضي هي الأمن الغذائي لأهل المنطقة ومصدر رزقهم وطعامهم ويقول النبي صلى الله عليه وسلم “بيتٌ لا تمر فيه جياعٌ أهله. وتعد الصناعة اليدوية بالمنطقة هي الأبرز لصناعات التمور ويطلق عليها التمر المكنوز، وتقول أم فيصل إحدى السيدات التي تقوم بكنز التمر بالجوف إن تخزين التمر يحتاج الى اتباع طرق مثالية لتخزينه ، فهناك طريقتان مميزتان لحفظ وتخزين التمور الأولى هي تخزين التمور, في ثلاجات التبريد بعد تنظيفه، والطريقة الثانية هي حفظ التمور عن طريق تعبئتها وتغليفها بعبوات خاصة وبأحجام مختلفة وتدعى هذه الطريقة بالضمد الكنيز. // انتهى // 15:14ت م 0157