X

إصابات وإحراق للمنازل في اقتتال جديد بين قبيلتي (النوبة) و(البني عامر)

ممثلو قبائل النوبة والبني عامر والحباب وقعوا اتفاقية للصلح في كسلا.. الاثنين 18 مايو (سونا)

الخرطوم 4 يوليو 2020 – شهدت مدينة حلفا الجديدة، السبت، اقتتال قبلي جديد، أدى إلى إصابة شخصين، وإحراق لمنازل المواطنين.

وقال بيان، صادر عن حزب مؤتمر البجا المعارض، تلقته “سودان تربيون”، “يدين حزب مؤتمر البجا المعارض، ويستنكر أحداث حلفا الجديدة، التي اندلعت اليوم بين مكوني النوبة والبني عامر، على إثر خلاف شخصي بين فردين، سرعان ما سعى دعاة الفتنة إلى تحويله إلى صراع قبلي، أصيب فيه شخصان من القبيلتين بجراح، وأشعلت النيران في بعض المساكن”.

وتابع: “نحن نعتبر ذلك من باب الرخوة الأمنية لحكومة الولاية ونحملها كامل مسؤولية أمن وسلامة أهلنا بين المكونين، وضرورة اعتقال رؤوس الفتنة وتقديمهم للعدالة قبل أن تتوسع وتضيع فيها الأرواح”.

ودعا البيان، الإدارات الأهلية لقبيلتي “النوبة” و”البني عامر”، إلى التدخل السريع وتفويت الفرصة على أعداء الوطن والسلام والإنسانية.

ولم يصدر تعليق رسمي من الحكومة السودانية، حول الاقتتال القبلي الجديد بين المكونات القبلية، بمدينة حلفا الجديدة.

وفي مايو الماضي، شهدت ولاية كسلا، اقتتال قبلي بين أفراد من قبيلتي “النوبة” و”البني عامر”، أدى إلى سقوط 3 قتلى و79 جريحا، فضلا عن إحراق منازل.

وفي أغسطس 2019، شهدت مدينة بورتسودان شرقي السودان، اشتباكات بين أفراد من قبيلتي “البني عامر” و”النوبة”، أدت إلى مقتل العشرات، وإصابة المئات وحرق منازل، وانتهت بتوقيع صلح آنذاك.

وملف إحلال السلام أحد أبرز الملفات على طاولة حكومة عبد الله حمدوك، وهي أول حكومة في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)؛ تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

%%footer%%