X

السودان: هل تلاشى هلع الناس للسكر؟

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

تقرير: الانتباهة
المتابع لموجة الهلع التي أصابت أفئدة الناس قبل ساعات من دخول شهر رمضان المنصرم؛ يمكنه أن يجزم بأن المواطن الصائم لن يجد حبة سكر يستخدمها في مشروباته الرمضانية؛ فالسوق وقتها لم يترك حتى للمتيقنين منهم؛ يقين يتكئوا عليه؛ وهم يتابعون صرير الجشع الذي بدأت رياحه تهب؛ ولربما الكثيرون ليس لديهم الدراية الكافية بأن سلعة السكر من السلع التي يعتبر السودان من إحدى أكبر الدول انتاجا له؛ لكونه يمتلك الكثير من المصانع العاملة في المجال؛ وبالطبع أبرز تلك المصانع هي شركة سكر كنانة؛ التي تمثل واحدة من الشراكات الناجحة بين الدولة والمستثمرين.
وقبل رمضان أيضا؛ كانت بشريات كنانة ماثلة لكونها أعلنت عن إنتاجية غير مسبوقة في تاريخها الصناعي؛ تعد الأعلى منذ نحو (14) عاماً؛ لجهة ان إنتاجها اليومي قفز إلى حوالي (52.500) جوال سكر من (20) ألف طن قصب، وقبلها بأسبوع حقق المصنع (51) ألف جوال سكر؛ ويمثل جملة إنتاجها حتى قبل نهاية الموسم اكثر من 400 الف طن من السكر المنتج في مصنعها والذي عرف بجودته وتميزه على مستوى العالم؛ وبالطبع فإن وراء كل عملية نجاح هناك من يجلس في الخلف ويحفز ويدفع ويشجع؛ ووفقا للمعلومات أن إدارة شركة كنانة؛ كانت تبحث عن المكامن التي تجعل من العاملين شركاء لا اجراء؛ عبر حوافز وخدمات تشعرهم بالأمان الوظيفي؛ وهو ربما جعل البعض يعبر عن دهشته من عدم تأثر كنانة بالعوامل التي صاحبت ثورة التغيير في السودان.
وبينما تراجع أداء بعض المؤسسات الكبيرة؛ كان أداء كنانة يتقدم؛ وهو ما عزه المراقب إلى جهود إدارة الشركة لتنفيذ السياسات الكلية بزيادة الإنتاج والإنتاجية، وأوضحوا أن هذه الإنتاجية ستسهم في توفير السلعة بالأسواق بما يسهم في خفض أسعارها التي ارتفعت دون أي مبررات منطقية؛ مثلما اسلفنا؛ وبالفعل شهدت أسعار السكر بعضا من الاستقرار في خاصة في رمضان وبعده؛ مقارنة بالطلب العالي للسلعة؛ يقول المختص في الاقتصاد علي عادل إن الإدارة الناجحة لكل مشروع يمكنها أن تحول الصعوبات إلى نجاحات؛ عبر خطوات عملية تدفع بها في إطار علم الإدارة؛ ويضيف”في تقديري تعتبر شركة سكر كنانة واحدة من هذه النماذج”؛ وكانت الإدارة بقيادة مجلس الإدارة والادارة العامة والمهندس يحي محمد يوسف نائب العضو المنتدب للشركة مدير الموقع؛ عكفت على استنهاض الجهود في إطار الخطة الخمسية لزيادة الانتاج تمثلت في تأهيل المصنع وزيادة الآليات وتطهير الترع وتوسيعها وزراعة 80 الف فدان من قصب السكر.

The post السودان: هل تلاشى هلع الناس للسكر؟ appeared first on الانتباهة أون لاين.