X

السودان: تفاصيل جديدة عن البعثة السياسية الأممية

الانتباهة اون لاين موقع اخباري شامل

نيويورك: الأمم المتحدة: صلاح إدريس
اكد السفير عمر محمد احمد الصديق فى تصريح لصحيفة الانتباهة ان مجلس الامن تبنى ” بالتوافق” صباح الامس مشروعى القرارين الذين تقدمت بهما كل من بريطانيا والمانيا والقاضيين بانشاء بعثة سياسية خاصة تحت مسمى ” بعثة الامم المتحدة المتكاملة لمساعدة الانتقال فى السودان” مع التأكيد على ” الالتزام القوى بالسيادة ووالوحدة والاستقلال والسلامة الحدودية” واكدت الوثيقة التى صدرت من مجلس الامن على مجمل القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية ولكنها ركزت على الاتى الانتقال السياسى والتقدم نحو الحكم الديمقراطى والمساعدة فى عملية السلام مع التأكيد على ضمان تنفيذ اتفاقيات السلام المستقبلية. كما اشارت الى المساعدة فى بناء السلام وحماية المدنيين حكم القانون وخاصة فى اقليم دارفور ومنطقتى النيل الازرق وجبال النوبة. وهذه نفس القضايا التى صدرت فى البيان الثانى والمتعلق بتمديد بعثة دارفور حتى شهر ديسمبر من العام 2020.كما اشار البيان الى دور البعثة فى ” تحريك الاقتصاد والمساعدات التنموية وتنسيق المساعدات الانسانية”.وبنى القرار الذى صدر بالامس الكثير من القضايا والمفاهيم المتكررة فى ادبيات المنظمات الدولية مثل ” حقوق الانسان” والمرأة والاطفال والتى تحمل بين جنباتها مفاهيم اخرى تسير معها فى نفس السياق ولكنها تقود الى نتائج مختلفة.
بنيت الورقة التى طرحت كمشروع قرار من الوثيقة الدستورية التى قدمتها الحكومة الانتقالية. بمعنى اخر ان هذه الورقة قد جاءت من اصل القضايا المحورية فى السودان والمتعلقة بالتحول الديمقراطى والسلام وحماية المدنيين واعطاء،دور اكبر للمرأة فى الفترة القادمة. تمت صياغة الورقة المقدمة بلغة الامم المتحدة الرفيعة والتى تحمل فى دواخلها اكثر من المعنى المشار اليه فى مشروعى القرار.
تمديد بعثة دارفور رغم قصر الفترة المنصوصة فى التمديد ولكنها لم تضيف جديدا سواء ان التمديد هذه المرة جاء تحت لواء حكومة انتقالية تملك مساحة اكبر من الشفافية التى كانت غائبة فى الفترة الماضية.
تناولت البعثة قضايا اخرى ذات صلة حماية البيئة وتغير المناخ والتى دخلت فى الصياغى النهائية للوثيقة واصبحت تحمل مدلولات سياسية واجتماعية ولكنها تقع فى صلب القضايا الدولية التى خرجت من الخاص الى العام. مع التاكيد على التعاون البناء بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقى خاصة فى القضايا ذات الصلة بدارفور مثل حماية المدنيين وحقوق الانسان والتدخل الانسانى وهى قضايا جديدة ولكنها مثار خلاف بين الشرق والغرب فى النظرية والتطبيق والاثار الدولية والاقليمية.
جاءت هذه المشاريع بعد مراجعات ومداخلات من الجانب السودانى ولكن اللغة والتناول والمفاهيم لم تزل فى يد الدول ” القوية” التى صاغت القرار فى مسودته الاولى.

The post السودان: تفاصيل جديدة عن البعثة السياسية الأممية appeared first on الانتباهة أون لاين.