X

عسكريو (السيادي) يغيبون عن وقفة رمزية بالقصر لإحياء ذكرى فض الاعتصام

أعضاء في مجلس السيادة يحيون ذكرى فض الإعتصام من داخل القصر الرئاسي

الخرطوم 4 يونيو 2020 – نظم أعضاء في مجلس السيادة السوداني الخميس وقفة رمزية بالقصر الرئاسي لإحياء ذكرى فض الاعتصام بالقيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو العام الماضي وسط غياب لافت لقيادات المجلس من العسكريين.

وشهد الوقفة أعضاء من المكون المدني وهم عائشة موسى وصديق تاور وحسن شيخ إدريس، فيما غاب عنها محمد الفكي سليمان ورجاء نيكولا بسبب خضوعها للعزل المنزلي بعد مخالطتهما مصابين بفايروس كورونا، كما غاب محمد حسن التعايشي الذي كان يشارك في جلسة مفاوضات السلام بروتانا.

وتوشك لجنة تحقيق مستقلة لتحديد المسؤول عن فض الاعتصام على انهاء أعمالها وسط ترقب واسع، حيث وجُه تجمع المهنيين السودانيين الاتهامات صراحة الى المجلس العسكري الحاكم آنذاك بالتورط في الأحداث.

ويشارك في مجلس السيادة الحالي 5 من أعضاء المجلس العسكري المحلول.

وفضت قوات نظامية في 3 يونيو 2019، اعتصاما حول محيط قيادة الجيش، مما أدى إلى مقتل نحو 268 شخصا وفقًا للجنة طبية غير رسمية قالت إنها وثقت انتهاكات فظيعة صاحبت الفض من بينها عمليات اغتصاب وقعت على الجنسين ورمى جثث على النيل بعد توثيقها بالحجارة، فيما تنفى وزارة الصحة وقوع هذه الانتهاكات وتقول إن عدد القتلى لا يتجاوز الـ 85.

وأحيا الوقفة الرمزية، التي أقيمت بحدائق القصر الرئاسي، إضافة إلى أعضاء من المكون المدني في مجلس السيادة، قادة حكوميون مدنيون من لجنة الطوارئ الصحية وأسر (الشهداء).

وعزفت فرقة القصر الرئاسي موسيقى الحرس على أرواح الشهداء، وفقًا لتدوينة في منصات مجلس السيادة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت عضو مجلس السيادة، عائشة موسى، في خطابها للوقفة: “إنه يوم حزين في حياة الشعب السوداني، اليوم الذي روت فيه دماء الشهداء الطاهرة أرض الوطن. ها نحن نحتفي بهم بموسيقي السلام الجمهوري وذلك أقل ما يمكن أن نفعله، ولن نحتفي بهم بكاءا”. بحسب وكالة السودان للأنباء