X

الوساطة: تقدم كبير في التفاوض على القضايا القومية بين الحكومة و(الثورية)

شمس الدين كباشي – يمين، في تصريح مشترك مع ياسر عرمان ويظهر في الوسط ضيو مطوك عضو فريق الوساطة .. الجمعة 17 يناير 2020

الخرطوم 4 يونيو 2020- قالت الوساطة في جنوب السودان الخميس إن أطراف التفاوض السودانية – الحكومة والجبهة الثورية-تمكنتا من الاتفاق على عدد كبير من القضايا القومية وعدته “تقدما كبيرا جدا”.

وقال نائب رئيس آلية الوساطة ضيو مطوك في تصريح صحفي عقب المباحثات التي التأمت عبر الفيديو كونفرانس “ناقشت المفاوضات بين الجبهة الثورية والحكومة القضايا القومية التي تتعلق بالمبادئ العامة ..تقريبا 29 مبدأ وتم الاتفاق على 25 منها وهو تقدم كبير جدا وبداية صحية”.

وأكد أن الأطراف في جوبا شاركت بالجلسة على مستوى رؤساء التنظيمات السياسية والعسكرية ما يعكس التزام الجميع بالوصول الى اتفاق شامل.

وتوقع مطوك الفراغ من مناقشة القضايا القومية خلال الثلاث أيام القادمة والتمكن من الوصول الى اتفاق سلام نهائي في 20 يونيو الجاري.

يشار الى أن حركة تحرير السودان برئاسة مني اركو مناوي والتحالف السوداني بقيادة خميس عبد الله شاركا في هذ الجلسة.

وفي الخرطوم أعلن عضو مجلس السيادة المتحدث الرسمي باسم الوفد الحكومي المفاوض محمد حسن التعايشي، في تصريح صحفي وجود توافق كبير وتقارب في وجهات النظر حول القضايا التي طرحت.

وتوقع بحسب تصريح عن إعلام مجلس السيادة الانتقالي أن يتم خلال الثلاثة أيام القادمة الفراغ مما تبقى من القضايا القومية المتمثلة في قضايا المبادئ العامة لاتفاقية السلام النهائي بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح يليها التفاوض حول القضايا التفصيلية وعلي رأسها المؤتمر الدستوري والمشاركة في السلطة ثم قضايا البيئة والكنابي وغيرها من القضايا.

وقال التعايشي” بعد الفراغ من القضايا القومية والترتيبات الأمنية ستكون هناك حوجه لمناقشة مصفوفة الجداول الزمنية لتنفيذ الاتفاق ومناقشة ترجمة وصياغة الاتفاقية”.

وأضاف ” تم الفراغ من كافة القضايا التي لها علاقة بالمسارات ..نحن الآن بصدد بناء الاتفاق العام الذي يخاطب القضايا القومية في كافة أنحاء السودان”.

واثني المتحدث باسم الوفد الحكومي علي نجاح الوساطة في معالجة بعض الإشكالات داخل الجبهة الثورية عبر تقديم مقترحات عملية وبناءة أدت إلي عودة الشركاء في الكفاح المسلح لطاولة التفاوض والنقاش حول القضايا القومية.

ولفت التعايشي الي أن حركة تحرير السودان بقيادة مناوي كانت تتحفظ على نقاش الترتيبات الأمنية عبر الفيديو كونفرانس باعتبارها قضية تختلف عن نظيراتها وبالتالي يفضلون أن يكون النقاش حولها بشكل مباشر.

وتابع ” هناك محاولات من الحكومة والوساطة للوصول الي صيغة لمواصلة النقاش حول الترتيبات الأمنية مع كل الشركاء”.

من جهة أخرى قال المتحدث باسم الجبهة الثورية أسامة سعيد إن التحالف السوداني بقيادة خميس أبكر انضم الى التنظيم رسميا.

وأفاد في تصريح الأسبوع الماضي أن المجلس الرئاسي للجبهة الثورية السودانية ناقش في اجتماعات راتبة موضوعات تنظيمية واخرى تتعلق بعملية السلام.

وفي وقت سابق أعلنت الجبهة الثورية عزمها ملء المقعد الذي شغر بانسحاب حركة تحرير السودان قيادة مناوي.

وقال سعيد” يرحب المجلس الرئاسي بالتحالف السوداني بقيادة الجنرال خميس أبكر عضواً بالجبهة الثورية وكلف لجنة لوضع الترتيبات اللازمة لتسكين التحالف في الهياكل التنظيمية والقيادية للجبهة”.

كما أجاز المجلس الرئاسي بالإجماع ورقة الجبهة الثورية للقضايا القومية بصورتها النهائية وتكليف لجنة برئاسة الامين العام للجلوس مع الوساطة لترتيب جدول التفاوض حولها.